Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

ثورتا مصر وتونس تحتلان حيزا مهما في النقاش البرلماني للسياسة الخارجية السويدية

وقت النشر onsdag 16 februari 2011 kl 14.10
أوربان آلين وجه نقدا عنيفا للسياسة الخارجية السويدية وعدم تقديمها ما يكفي من الدعم للثورة المصرية

ركزت المعارضة خلال المناقشة البرلمانية التي جرت اليوم للسياسة الخارجية، على ما وصفته بالموقف السلبي للحكومة ووزير الخارجية من دعم الثورتين التونسية والمصرية. 

أفتتح النقاش البرلماني ببيان قدمه وزير الخارجية كارل بيلدت للخطوط العامة للسياسة التي أعتمدتها وزارته بشأن تطورات الأحداث على الصعيد الدولي. البيان قال ان أهتمام الإتحاد الأوربي بالحرية والديمقراطية في المناطق الواقعة الى جنوب الإتحاد، يتعين أن يكون بمستوى أهتمامنا بهما في المناطق الواقعة الى شرقه.

بيلدت قال أيضا أن عضوية تركيا في الإتحاد الأوربي ستقوي تركيا والأتحاد الأوربي.

وحول تطور العملية الديمقراطية قال أنه لا يجري بالسرعة المطلوبة، وأنها تسير أحيانا في إتجاه خاطيء. والمثال على ذلك ما جري في روسيا البيضاء، مشيرا الى انه يتعين مراقبة تطورات الوضع السياسي في أوكرانيا عن كثب.

وعبر بيلدت عن تطلعه الى تعزيز التعاون بين الإتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية، مرحبا بأمكانية عقد أتفاق للتجارة الحرة بين الجانبين. وبالنسبة لروسيا قال أن السويد تدعم أنضمامها الى منظمة التجارة العالمية.

وأكد البيان أن المشاركة السويدية مهمة في تطور الديمقراطية في أفغانستان. 

وحول الوضع في الشرق الوسط عبر بيان وزير الخارجية عن الأسف لما وصفه بانغلاق الموقف هناك وقال ان الأتحاد الأوربي عمل بجد لرفع الحصار عن غزة.

البيان أشار الى تردي أحترام حقوق الأنسان في أيران، والى تزايد حالات الإعدام هناك وقال أن ذلك غير مقبول. وأضاف ان تطوير البرنامج النووي الإيراني يثير القلق.

وبالنسبة لأفريقيا تحدث بيان وزير الخارجية عن أهمية الشفافية ومكافحة الفساد في دفع عجلة التنمية. وقال ان بلدان الأمس الفقيرة يمكن أن تشكل غدا محركا للنمو الإقتصادي العالمي، وان السويد التي أدركت ذلك يتعين ان تقدم المساعدات الموجهة نحو التنمية.

وحول ترشيح السويد لعضوية مجلس الأمن الدولي قال وزير الخارجية أن ذلك سيمنحها أمكانيات تأثير أكبر، مشيرا الى أن أنتقادات عديدة قد وجهت الى مجلس الأمم المتحدة لحقوق الأنسان لوجود كثير من الدكتاتوريات بين أعضائه. 

وختم كارل بيلدت بيانه بالتأكيد على أن أستقرار الإقتصاد السويدي يرفع من امكانية السويد في أنتهاج سياسة خارجية فاعلة. 

المعارضة البرلمانية كانت بالمرصاد لبيان الحكومة بشأن سياستها الخارجية، والمح المتحدث بلسان الحزب الإشتراكي الديمقراطي أوربان آلين الى أن سياسة السويد والأتحاد الأوربي تتبع خطى السياسة الأمريكية حين قال أن وزيرة خارجية الأتحاد الأوربي أشتون تحدثت بعد دقيقتين من تصريح الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن الوضع في مصر وطرحت ذات ما طرحه، ثم وبعد عشر دقائق ظهر وزير خارجيتنا ليكرر ما جاء في حديثها. 

آلين إنتقد بشده ما وصفه بالموقف السلبي من دعم الحركة الديمقراطية في مصر، ووجه حديثه الى وزير الخارجية قائلا: 

- لقد خنت يا كارل بيلدت أهم مهمة لك كوزير لخارجية السويد بوقوفك الى جانب الظلم. 

ومن الأمثلة التي ساقها على ما يقول ما وصفه بالموقف المتهاون في نقد رئيس أوزباكستان إسلام كريموف.

بوديل سيبالوس مسؤولة الملف الدولي في حزب البيئة عبرت عن الأستياء لكون صوت السويد في العالم لم يعد يسمع ـ كما تقول ـ سوى في الغرف المغلقة، وقالت أننا بحاجة الى ويكيليكس لنعرف موقف الحكومة من قضايا لاسياسة الخارجية:

سيبالوس تساءلت عما إذا كانت السويد والأتحاد الأوربي والولايات المتحدة قد شاركت في المسؤولية عن بقاء الدكتاتوريات في شمال أفريقيا. وقالت اننا وحفاضا على الأستقرار وتدفق النفط، وإعاقة الهجرة المهاجرين عن الوصول الينا قدمنا الدعم للكتاتوريات. 

سيبالوس شددت على أن يكون نقدنا للدكتاتوريات في المناطق البعيدة بذات مستوى النقد الذي نوجه للدكتاتوريات في المناطق البعيدة. ورأت ان على الأتحاد الأربي ان يمارس ضغطا على المغرب لأجراء أستفتاء حول تقرير المصير في الصحراء الغربية. 

ممثلة حزب البيئة أنتقدت بشدة تجارة السلاح السويدية كونها كما ترى تتحدد بالمكاسب الأقتصادية، وعبرت عن الإعتقاد بان فرص العمل التي يمكن أن تفقد من ميدان صناعة الأسلحة يمكن تعويضها بأعمال في مجال التطوير مثل تطوير قطار فائق السرعة على سبيل المثال.

ممثل حزب ديمقراطيو السويد سفين أولوف سيلستروم حاول الربط بين النزاعات الأثنية في بعض البلدان ومعارضته لسياسة التعددية الثقافية المتبعة في السويد التي توفر حقوقا للمهاجرين، مشيرا الى أن النزاعات التي شهدها السودان على سبيل المثال دليل على فشل التعددية الثقافية.

سيلستروم شكك في أن تؤدي التطورات الحالية في شمال أفريقا الى الديقراطية، وقال أنها قد تحمل الى السلطة حركات مثل حركة الأخوان المسلمين مدللا على ذلك بالنائج التي أنتهت اليها لاثورة الأيرانية عام تسعة وسبعين.

وطالب ممثل الحزب الذي عادة ما يوصف بمعادات الأغراب بخفض قيمة المساعدات السنوية التي تقدمها السويد الى البلدان الفقيرة لتكون بمستوى الحد الدنى الذي تطلعت اليه الأمم المتحدة وهو صفر فاصلة سبعة من الناتج الوطني.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".