Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

خطر الفيضانات يهدد مدنا بأكملها في محيط البحيرات

وقت النشر torsdag 2 november 2006 kl 18.23
شرفة بيت مطلة على بحيرة أو نهر لم تعد نعمة فقط

قدمت لجنة الإستعداد لمواجهة التغير المناخي في السويد يوم أمس تقريرا جزئيا عن أخطار الفياضانات التي تهدد مناطق عدة في البلاد وإنعكاسات ذلك على البنية التحتية، ويمكن لمس تأثير إرتفاع مستوى تساقط الأمطار والتغير المناخي بوجه أخص في تلك المناطق الواقعة قرب البحيرات حيث يزداد خطر حدوث فياضانات.

وما عكفت لجنة الإستعداد لمواجهة التغير المناخي في السويد على دراسته في تقريرها الذي قدمته نهار أمس هو السرعة في تفريغ المياه وخفض مستواها في البحيرات الكبيرة للتخفيف من عواقب وأخطار الفياضانات، حيث وصف ستين بارغستروم بروفسور بمعهد الأرصاد الجوية وأحد المشرفين على التقرير الوضعية حول أكبر بحيرتين في السويد باطارئ وهما بحيرة مالارن وبحيرة فانرن.

وعن أكثر المناطق تعرضا لخطر الفياضانات يقول البرفسور ستين باريستروم أنها تشمل محيط البحيرات بما فيها مدينة ستوكهولم وكذا محيط نهر يوتا آلف إنطلاقا من بحيرة فانرن إلى غاية مدينة يوتبوري.

وعن متسوى إرتفاع المياه يقول ستين بارغستروم من معهد الأرصاد الجوية أنه من المتوقع أن يصل نصف متر ببحيرة فانرن في حالة إستمرار ظاهرة الإحتباس الحراري.

وعن الإجراء اللازم إتخاده لمواجهة هذا الخطر يقول ستين بارغستروم بروفسور بمعهد الأرصاد الجوية أنه لا مفر من تفريغ مياه البحيرة عن طريق نهر يوتا آلف رغم ما سترتب عن هذا الإجراء من خطر الإنزلاقات ونقص في تزويد منطقة يوتبوري بالمياه لكن في نفس الوقت يضيف بارغستروم أن عدم تفريغ البحيرة سيؤدي إلى إغراق المناطق والشواطئ المحيطة بها.

مدينة كارلستاد معنية بخطر الفياضانات بحكم وقوعها على مشارف بحيرة فانرن، سكانها يأخذون تحذيرات تقرير لجنة الإستعداد لمواجهة التغير المناخي في السويد بعين الإعتبار ومنهم أوكى بيترشون، عضو مجلس بلدية كارلستاد عن حزب البيئة حيث أن أجزاء كبيرة من وسط مدينة كارلستاد قد تغرق في المياه في حالة حدوث فيضانات كبيرة.

أوكى بيترشون من مجلس بلدية كارلستاد يأمل في أن يكون هذا التقرير بمثابة جرس إنذار لمن لم يولو ظاهرة التغير المناخي إهتماما.

مدينة كارلستاد لم تنتظر في الواقع تقرير لجنة الإستعداد لمواجهة التغير المناخي في السويد لتبدأ في التفكير في كيفية مواجهة خطر الفياضانات، فهناك مشروع عمره عدة سنوات أوكى بيترشون عضو مجلس بلدية كارلستاد عن حزب البيئة يهدف إلى تحسين تدفق المياه من فارنرن عبر يوتا آلف إضافة إلى العمل على تحسين الإستعداد في حالة حدوث كارثة.

كما أن مجلس البلدية أصدر توصية الأسبوع الماضي تدعو إلى التعامل مع تقرير لجنة الإستعداد لمواجهة التغير المناخي في السويد بجدية وزيادة إرتفاع قاعدة البنيات بمتر واحد.

وعما يمكن عمله لحماية البنايات التي تقع في الأمكنة غير المناسبة بمعنى الأمكنة المصنفة في دائرة الخطر والتي ستغمرها المياه في حالة حدوث فياضانات يقول أوكى بيترشون أن الأمر يتعلق بأجزاء كبيرة من المدينة وأن المشكلة تتعدى حدود كارلستاد لتصبح مشكلة تهم البلاد بأجمعها فالأمر يتعلق أيضا بخطوط سكة حديد، موانئ، طرق وطنية وأووربية وبالتالي يضيف بيترشون أن على الحكومة تحمل مسؤوليتها في هذه المشكلة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".