Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

انفراج في المواصلات خلال اليوم بعد يوم وليلة عاصفتين

وقت النشر torsdag 2 november 2006 kl 18.30
جميع الحافلات توقفت مساء أمس في ستوكهولم

هدأت الطبيعة خلال اليوم، بعد ان عصفت برياحها الشديدة السرعة واسقطت الثلوج بشكل متواصل وكثيف يوم امس وليلة البارحة، مما ادى الى اصطدام سيارات وغرق باخرة بين غوتلاند واولاند نتج عنه موت شخص بعد انقاذه هو اثني عشر آخرين وغرق آخر، ومازال الجو مضطربا في مكان الحادث. هذا فيما عادت مواصلات السكك الحديدية والباصات والسيارات الخاصة الى حركتها شبه الاعتيادية بعد ان اضطرب سيرها خاصة في الليل، فقد توقت القطارات المسافرة بين المدن عن الحركة.

هكذا قال احد الموظفين في مصلحة السكك الحديدية، ”ثمة توقف تام في حركة القطارات”.

والمسافرون مع امتعتهم عاشوا اوقات صعبة، بعضهم افترش ارضية المحطات. بونتوس اوكسنفال احدهم وقد قضى ساعات ينتظر ان يتحرك القطار من محطة ستوكهولم:

بونتوس كان معه ابنه الصغير اوسكار الذي نام هو الاخر قليلا ولكن نومه كان قلقا.

القطارات لم تبرح مكانها في محطة ستوكهولم المركزية، ليلة البارحة، وذلك بسبب انقطاع التيار الكهربائي عنها، حسبما تقول مصلحة الطرق ومصلحة السكك الحديدة التي قالت ان القطارات ستستانف حركتها صباح اليوم مع تاخيرات في مواعيدها. ولذا فخلال الليل حجزت للمسافرين اسرة في الفنادق المحيطة بالمحطة، لكن جميع هذه الاماكن المحجوزة لم تستوعب الجميع. والمسافر ميكه ايفرتسون يرى ان على مصلحة السكك ان تؤمن مقاعد في المحطات حتى لايفترش الناس الارضية.

خارج محطة ستوكهولم المركزية كان الوضع دراميا، مئات السيارات الخاصة تركت في الشوارع، اذ ان اغلبها كان مايزال مجهز بالاطارات الصيفية، و الموسم لعمال سحل السيارات من الشوارع، والتلفونات لايهدا رنينها في مكاتب البوليس وشركات تأمين السيارات.

العديد من الموظفين في مؤسسات وشركات عديدة ومنها مؤسسة الاذاعة السويدية وصل بعظهم الى بيته في ساعات متاخرة من الليل، وآخر لم يجد امامه سوى المبيت في المدينة عند اصدقاء اقرباء له، واخر فضل المبيت في موقع العمل.

على خلفية هذا وبسبب عدم استعداد مصلحة الطرق والمواصلات لمواجهة الثلوج، وجهت مصلحة النقل المحلي في ستوكهولم انتقادها اللاذع الى مصلحة طرق المواصلات، اذ قال بيورن هولمبيري، المسؤول الاعلامي في مصلحة نقل ستكهولم، اانا نرى بان من المعيب ان تشل الحركة في مدينة كبيرة بسبب بضعة مليمترات من الثلوج. يبدو ان ان تقارير الانواء الجوية المحذرة والتي جاءت عبر الاذاعة و التلفزيون قبل عدة ايام لم تدفع المسؤولين على فعل شئ.

التوقف والتاخيرات في السير لم تعف المواصلات الجوية حيث تاخر اقلاع الطائرات من مطار آرالندا عدة ساعات ونيكلاس هينرستام، المسؤول الاعلامي في مصلحة الطيران السويدي يقول:

خلال وقت شدة المواصلات الجوية مساء امس استخدمنا خطا واحدا لسير الطائرات، وهذا يعني اننا الم نستغل سوى بالكاد نصف قدرة الطيران. وهذا ادى الى تأخر في انطلاق الطائرات على الخطوط الداخلية لاكثر من ساعتين والخارجية لساعة ونصف،

ويواصل نيكلاس القول من ان سبب استخدامهم لخط واحد هو ارضية الخطوط المتزحلقة، ومن اجل مقاومة التزحلق يحتاج الامر الى وقت ولذا ركزنا على خط واحد.

هذا وكان بعض المسافرين في آرالندا قد قرروا البقاء في المطارحتى الصباح فيما فضل آخرون الذهاب الى بيوتهم او المبيت في الفنادق، يكما يقول نيكلاس هيرنيستام.

هذا ومن الجدير بالذكر ان حركة المواصلات الآن عادت الى حركتها الطبيعية تقريبا فيما يتعلق بحركة القطارات والطائرات وكذلك الباصات.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".