Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

تجربة الجمع بين دروس السويدية والأعمال التطبيقية تحقق نجاحا لدى المهاجرين

وقت النشر måndag 13 november 2006 kl 18.18

يتعلم المهاجر اللغة السويدية بطريقة أحسن عندما يزاول وتزامنا مع تلقيه لدروس السويدية للمهاجرين آس آف إي أعمالا تدريبية تسمح له بالإختلاط مع السويديين أبناء البلد، هذا على الأقل ما إستنتجه المسؤولون في بلدية يوتبوري بعدما إشتركت البلدية ومكتب وساطة العمل ومصلحة الهجرة في تجربة توصف بالناجحة يخصص نصف الوقت فيها لتعلم السويدية والنصف اللآخر في مزاولة عمل تطبيقي.

التجربة ليست بالجديدة في بلدية يوتبوري إذ بدأ في تطبيقها منذ سنوات وهي تهدف، يقول بيتر روندستروم رئيس لجنة تعليم الكبار في البلدية، إلى إختصار طريق المهاجرين الجدد إلى سوق العمل. ويضيف بيتر روندستروم أن الفكرة التي تقدمت بها مكاتب وساطة العمل واللجنة البلدية لتعليم الكبار بسيطة، إذ تجمع بين دروس اللغة السويدية للمهاجرين آس آف إي ودورات تأهيلية لولوج عالم الشغل، وقد تبين من هذه التجربة أن تعلم اللغة يتم بطريقة أسرع.

أحد الأمثلة على نجاح هذه التجربة هو ما قامت به شركة فولفو لصناعة السيارات عندما نظمت دروات تعلم لغة سويدية للمهاجرين وتدريبات عملية في آن واحد، وقد وقع إختيار شركة فولفو على عدد من اللاجئين الجدد إلى السويد من ذوي الخبرات في مجال التصنيع تحصل الآن غالبيتهم، يقول بيتر روندستروم، على مناصب عمل بالشركة في حين تحسنت قدراتهم اللغوية بشكل كبير.

وتتولى، بحسب بيتر روندستروم، لجنة الشؤون الإجتماعية مسؤولية توفير دورات أعمال تدريبية بمختلف الأماكن للتلاميذ الذين لم يسعفهم النجاح في دروس اللغة آس آف إي، وقد خصص مجلس بلدية يوتبوري ميزانية بخمسة وثلاثين مليون كرون إقتطعت من ميزانية فصل الخريف لإيجاد أعمال تدريبية نوعية تسهر على توفيرها مجموعة عمل مشتركة بين القطاع التجاري والصناعي وبلدية يوتبوري.

كما يقول بيتر روندستروم رئيس لجنة تعليم الكبار في بلدية يوتبوري أن التجربة تلقى الدعم من جهات عديدة ومختلفة سياسية ونقابية وأصحاب شركات، ترى جميعها أن نجاح هكذا تجربة هو نجاح لعملية الإندماج.

وبحسب جريدة سفانسكا دوغبلودت الصادرة نهار اليوم فإن وزيرة الإندماج نيامكو صابوني تدعم هي الأخرى هذه الفكرة وقد عبرت عن أملها في أن يتم تعميم تجربة بلدية يوتبوري التي تجمع بين تعلم السويدية آس آف إي والأعمال التدريبية في جميع بلديات السويد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".