Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

وزير الخارجية یرحب فی التحقيق ضده بتهمة الرشوة

وقت النشر måndag 8 januari 2007 kl 15.48
وزير الخارجية كارل بيلدت

بدا رئيس الادعاء العام كريستر فان دير كفاست بالتحضير لاجراء تحقيق مع وزير خارجية السويد كارل بيلدت في مسالة تداعيات امتلاكه اسهم في شركة النفط والغاز الروسية ” فوستوك نافتا ”وفي تصريح ادلى به الى صحيفة سفينسكا داغ بلادت اليوم قال كريستر فان دير كفاست ان الادعاء يريد الاطلاع على عدد من الوثائق الرئيسية التي تشير، على سبيل المثال، الى الكيفية التي قدم فيها كارل بيلدت كشف اسهمه التي يمتلكها لمعرفة مايجري.

وفي حديثه مع قسم الاخبار في اذاعتنا رحب وزير الخارجية كارل بيلدت بمسالة التحقيق الذي سيجريه الادعاه العام حول اسهمه في شركة النفط الروسية مشيرا بالقول:

اعتقد ان من الجيد ان يجري هذا التحقيق بغية توضيح الامر، فقد كان ثمة قصد في جانب من الاتهامات، وهنالك تخمينات سياسية ايضا يجب ان تكون يعيدة عن هذا الموضوع، ثم هنالك سوء فهم لحق بهذه القضية التي اتسمت بحالة غير طبيعية، لذا فانا ارحب باجراء هذا التحقيق.

هذا وتتحدد القضية التي تواجه وزير خارجية السويد كارل بيلدت بعدم احقيته بالتعويض الذي يحصل عليه من شركة النفط الروسية، حسب مفهوم القانون. ووزير الخارجية كان عضوا في الهيئة الادارية ااشركة المذكورة، واستفاد، حديثا، من مبيعات اسهمه فيها بحوالي خمسة ملايين كرون، وكان لبيلد الامكانية في عدم الاقدام على هذه الخطوة التي تسببت في توجيه الانتقادات ضده، لكنه لم يتسغل تلك الامكانية، وعن سبب ذلك يقول:

السبب هو انني كنت في عضوية الهيئة الادارية للشركة لاربع او سنوات تقريبا واننا قمنا بتطوير قيم الاسهم في الشركة على نطاق عالمي، حيث استفاد ايضا صناديق التوفير التقاعدي السويدي، اذ تضاعفت الى عشر مرات، وكان منذ البداية الاتفاق على ان اعضاء الهيئة الادارية للشركة يحصلون على التعويض من خلال برنامج الحصص، وقد جرى تحديد المبلغ الذي يمكن ان يصل الى مدى ابعد مما هو محدد، وهذا يشمل جميع اعضاء الهيئة الادارية دون تمييز، كتعويض عن ما يقومومن به

هذا مايقوله وزير الخارجية كارل بيلد الذي كان يحصل ايضا على تعويض عن كل مشاركة في اجتماع الهية الادارية بمايعادل مليون ومئتي الف كرون، حسب المعطيات، لكن بيلد يجيب بأن ما كان يحصل عليه من خلال اشتراكة في الاجتماعات اقل من هذا المبلغ:

لا، ان ما احصل عليه باليد اقل بكثير، ولكن نظام المكافآت التي يحصل عليه اعضاء هيئة ادارة الشركة نظام فريد وقد استطعنا خلال الفترة الماضية ان نرفد الاسهم العالمية بنمو للقيمة التي تضاعت الى عشر مرات، هذا ويستطرد بيلد القول من انه قد قدم كشوفات بهاتقاضاه بشكل واضح في اكتوبر، تشرين اول الماضي

كارل بيلد كان في الهيئة الادارية لشركة النفط الروسية ويمكلك اسهما فيها، والىن وبعد ان اصبح وزيرا للخارجية لايرى مبررا في التنازل عن ارباحه وما حصل عليه من تعويضات عن عمله فيه، كما يرد على سؤال الاذاعة بهذا الخصوص ويقول

لا اعتقد ان ثمة مبرر للتنازل عن هذه التعويضات، انا عملت قبل اربع سنوات وحققت نجاحا في عملي بتعزيز التنمية على نطاق عالمي، كما ان من حقي الحصول على مبالغ وتعويضات من جراء العمل الذي قمت به.

وزير خارجية السويد محاصر بانتقادات المعارضة السياسية لنشاطه في شركة النفط الروسية فوستوك، و الناطق الرسمي باسم حزب اليئة بيتر اريكسون قدم شكوى للجنة الدستورية ضد كارل بيلد وطالب باستقالته.

انتقاد المعارضة لبيلد تنصب الآن على ان شركة النفط الروسية فوستوك لديها مصالح اقتصادية في شركة غاز بروم ، هذه الشركة التي ترغب في بناء خط انابيب الغاز في بحر البلطيق عبر المياه اللاقليمية السويدية، ولذا فمن غير المناسب ان تكون لوزير خارجية السويد علاقة بهذه الشركة. على هذا يعلق الوزير السويدي بالقول:

اعتقد ان الامر يتعلق في جزء كبير منه بلعبة سياسية، احيانا تكون اللعبة السياسية وسخة، وهذا مايبعث كثيرا الى الشك، لقد شاهدت الاشتراكية الديمقراطية اولريكا مسينغ وهي تقول ان ثمة اتفاق سري كنت انا وقعته. اعتقد ان هذه وساخة سياسية. فيما يتعلق بهذا الامر هنالك قرارات منحازة يمكن ان تجري ملائمتها، وهنالك اجراءت كثيرة تتم قبل ان تكون القضية على طاولة الحكومة. ومن اجل تأمين الابتعاد عن هذه القضية قلت انني سوف اصفي جميع مصالحي في شركة النفط الروسية فوستوك، وعندما تركت الشركة قلت ان لدي اسهما فيها، وفي منتصف ديسمبر الماضي صيت جميع حساباتي فيها، خوفا من هذه الشكوك.

قضية انبوب الغاز الروسي الالماني المشترك المزمع انشاؤه والذي يمتد عبر المياه الاقليمية السويدية في بحر البلطيق تتخوف منه السويد، و كارل بيلد وزير خارجية السويد يجيب على سؤال فيما اذا كان سيشارك في اتخاذ قرار بشانه يقول::

ان هذا الامر سابق لاوانه، حتى سيكون على طاولة الحكومة سينظر به، ونترك للحقوقيين البت بهذا،

كارل بيلدت لم ير نفسه قد اخطأ في مكان ما من كل هذه الاشكالات التي رافقت مصالحه في شركة النفط الروسية فوستوك هو على هذا يجيب:

لا اعتقد ذلك، كان هنالك عدم فهم بالموضوع، والنقاش السياسي عندنا لم يعتد على التطرق الى قضايا تخص الاسهم المكائات بقيمة الاسهم، وغير معتادين على ان المرء ينشط في مجال دولي ومحلي بهذه الطريقة ومن ثم يدخل الى مجال السياسة. اعتقد ان هذا يمكن ان يحسب علىى انه شئ جيد انني ولسنوات كنت نشيطا في مايتعلق بروسيا وسياسة الطاقة الاوروبية، حيث لدي مرفة بهذا الجانب.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".