Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

العائلة العراقية في يفله تحصل على سكن وتتحدث عن الساعات الصعبة التي قضتها في القبو

وقت النشر onsdag 10 januari 2007 kl 17.11
القبو الذي سكنت فيه العائلة وكاد افرادها ان يختنقوا بالغاز

انتهت معاناة العائلة العراقية التي التجئت الى قبو في غابة على اطراف مدينة يفله، اتخذت منه مسكنا لها وكاد افرادها ان يختنقوا جميعا من الغاز الذي سببه احتراق فحم التدفئة، انتهت تلك المعاناة بحصولهم على بيت. العائلة التجأت الى ذلك المكان بعد ان تقطعت بها سبل الحصول على سكن يضم زوج وزوجة وستة اطفال وسابع في الطريق، وعن الظروف التي اضطرت العائلة الى اختيار ذلك المكان يخبرنا الأب عبداله:

لم تسقبله بلدية يفلة، اذ انه جا من مالمو حيث كانت العائلة تسكن، والتي هربت منها بعد ان تلقى الاب تهديدات:

الاب يؤكد انهم اتصلوا بمكتب المساعدة الاجتماعية والشرطة في يفله عدة مرات منذ اكتوبر، تشرين اول الماضي، لكنهم لم يحصلوا الى اذن صاغية، والجواب ذاته هو انهم لايستطيعون مساعدة العائلة:

يعلم الكثيرون ان الانتقال من مدينة الى اخرى غاية في الصعوبة، لان ازمة السكن على اشدها في البلاد، وخاصة بالنسبة للعائلات التي تعيش على الاعانة الاجتماعية اذ يتطلب الامر، في حالات خاصة جدا، موافقة مكتب المساعدة الاجتماعية في البلدية التي تنتقل اليها العائلة، وهذا ما يعرفه عبدالله، حسبما يقول انه مدرك لهذا الش ولكن لم يكن لديه مجال لذلك فقد كان مهددا بالقتل وان الشرطة والمساعدة الاجتماعية لم يفعوا كثيرا من اجل عائلته، وانه كان مضطرا للانتقال الى يفله التي لديه معار ف فيها، غير انه لايستطيع السكن عندهم بشكل دائم. لذا فقد اخذ عائلته وقرر السكن في القبو، الذي عثر عليه بالصدفة، كما يقول عبدالله:

اقامت العائلة في القبو، مدة ثلاثة ايام، لتعيش ساعات صعبة، وكادوا ان يفقدوا حياتهم، قبل ان ينقذهم شاب من اصل عراقي هو الىخر ايضا مر وصديقه بالصدفة من المكان وقام بالتبليغ عن الحالة:

تم نقل العائلة الى المستشفى، حيث الزوجة صالحة يونس في ايام حملها الاخيرة، واطفالها الستة بين عمر السادسة والرابعة عشرة، وفي اتصالنا معها تحدثت صالحه عن معايشتها لتلك الساعات:

الان وبعد ان تحدثت وسائل الاعلام عن مشكلة هذه العائلة، تقدم مكتب المساعدة الاجتماعية ليد يدن العون لها، وعبدالله وزوجته صالحة واطالهما وبالرغم من شكرهم مسوؤلي المساعدة الاجتماعية، لكنهم يرونها انها جاءت متأخرة، وكان ينبغي ان يقدوموا لهم المساعدة منذ البداية، ولايتركونهم يعرضون حياتهم للخطر، كما يقول عبدالله، الذي يشعر الآن وعالته بالارتياح لانه اخيرا سيحصلون على سكن في يفله:

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".