Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

حوار مع الصحفي اوربان حميد الذاهب الى العراق لتغطية احداثه عن قرب

وقت النشر fredag 19 januari 2007 kl 19.48
من مشاهد التفجيرات شبه اليومية في العراق

في ظل الاوضاع الامنية المتردية في العراق، تتضارب التقارير الاعلامية التي تنقلها القنوات الفضائية والصحف عبر وكالات انباء عالمية محدود، غالبا ما تكون امريكية، ونادرا عربية. وسال الاعلام الغربية، ومنها السويدية التي تنقل هذه الاخبار اليومية عن العراق تعتمد على تلك الوكالات ، اذ ليس لديها مراسلين في العراق، اذ ان الخوف من الاختطاف والقتل يشكل عاملا اساسيا في عدم ذهاب مراسلين الى بغداد ومناطق العراق الاخرى، اذ ان هذه الوسائل لاتتحمل الضمانات العالية التي تطلبها شركات التامين على سلامة الاشخاص، لكن الصحفي اوربان حميد ومعه المصور الشاب مارتين فون كروغ اللذان يعملان بصورة شخصية قررا الذهاب الى العراق لنقل مايجري من احداث هناك ينقلونها الى المتلقي السويدي..

ما اهمية ان يذهب صحفي سويدي الى الساحة العراقية الملتهبة على مسؤوليته الشخصية؟ هذا السؤال طرحناه على اوربان حميد وهو يتهيأ للدخول الى العراق:

”بالتاكيد، بطبيعة الحال ان من الصعب متابعة الاحداث عن قرب وفي موقع الحدث في العراق، ولكن ها مهم، اعتقد ان هناك تقارير اعلامية كثيرة تنقل عبر وكالات انباء اجنبية، تصف اوضاعا عامة في العراق، وهي لاتنقل مايتحدث به الناس، انني ارى ان من الضروري ان يكون الصحفي في موقع الحدث ونقل اراء الشارع العراقي ومايشعر به الفرد هناك.”

اوربان حميد سيذهب الى العراق معتمدا على العلاقات الشخصية التي يتمتع بها في العراق، والتي عزز من اواصرها ابان وجوده في العراق في فترات سابقة، حيث غطى احداث الحرب هناك العام 2003، وله علاقة قربى بعراقيين ايضا يمكن ان تشكل حماية له ايضا، حسبما يقول وهو يجيب على سؤالنا حول امكانية تامين الجانب الامني الشخصي، بصورة مقتبة فهو لايريد التحدث علنا عن التفاصيل وهذا امر مفهوم، لان الوضع خطير.

اوربان احد المتابعين للوضع العراقي بصورة مستمرة ويؤكد على ان التقارير التي تتحدث عن الاوضاع في العراق لاتغطي كل المناطق:

”التقارير عن العراق غير دقيقة، هي لا تتناول مناطق مثل البصرة التي يجري فيها ايضا بعض الاشتباكات، ولا ادري اين يكمن السبب في اقتصار التقارير على بغداد، ربما لان يها ادارة السلطة ، او غيرها ، ربما ايضا هناك ميليشات وعصابات مسلحة تقوم بمثل هذه الصراعات بصورة اكبر، وهذه الاعمال كلها تجري بالضد من ارادة الناس الذين يطمحون بان يعم البلاد السلام .”

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".