Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الآلاف ينسحبون من صندوق التعويض عن البطالة بعد رفع رسوم الإنتساب إليه

وقت النشر tisdag 23 januari 2007 kl 16.51

بعدما ادخلت الحكومة الحالية تغييرات عديدة على انظمة الاتحادات النقلبية والتي طالت صندوق التعويض عن البطالةن بدات الالاف من منتسبي الاتحادات بالانسحاب من نقاباتها ليطال الانسحاب بدوره الاكاديميين المنتسبين الى صندوق التعويضات، حيث وصل اعدادهم في نهاية السنة الماضية الى ثلاثة اضعاف اعدادهم في السنوات التي سبقتها. فقد امتنع عشرة الاف اكاديمي من دفع اجور الانتماء الى اتحاد نقابة الاكاديميين ولصندوق التعويض عن البطالة.

لكن رئيس صندوق الاكاديميين اندرش ادفار لا يتعجب لانسحاب هذه الاعداد من منتسبيه ويذكرنا بان الانتساب الى صندوق التعويضات امر طوعي. وهو يقول: كان هذا الامر متوقعا، فالحكومة توفر اعفاء منتسبي الصندوق عاما كاملا من الانتساب والامنتماء الاجباري ِيء استحدث الان، لهذا نرى ان العديد من المنتسبين ينسحبون من اتحاد الاكاديميين النقابية.

واعتمادا على اقوال اندرش ادفار ينتمي غالبية المنسحبين من الى الفئة العمرية التي تجاوزت سن الستينن فهذه الفئة لا تخشى مثلا طردها من العمل وبالاخص في هذه الفترة المزدهرة اقتصاديا حيث فرص العمل متوفرة ونسبة البطالة ضئيلة.

اضافة لتاثيرات عامل السن، هناك عوامل اخرى تؤدي الى انسحاب هذه الاعداد الكبيرة من نقاباتها. فمنذ بداية هذا العام سيصبح صعبا على الجميع التاهل للحصول على التعويضات، حبث سيتطلب ذلك استمرار الشخص في عمله لفترة لا تقل عن ستة اشهر متواصلةن او العمل بنسبة 80%، بالاضافة لتقليل فترات الاجازة المرضية. لكن اندرش ادفار لا يرى تاثيرا يذكر لهذه العوامل، اما المبالغ الاضافية التي فرضت على اجور الانتماء الى صندوق التعويضات وكذلك عامل السن، فهما يمثلان لادفار السببين المباشرين لانسحاب منتسبي الاتحادات النقابية. سوزان بريستيد وهي ممرضة تعمل في احدى المستشفيات توكد صحة ما يذهب اليه ادفار وتقول انها انسحبت من صندوق التعويضات بسبب الاجور الاضافية ولعدم التزام الحكومة بتقليل ضريبة الدخل التي وعدت بها.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".