Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

إهمال إجراء فحص الخلايا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرحم

وقت النشر fredag 26 januari 2007 kl 14.59
قاعة إستقبال في إحدى العيادات النسوية

خطر الأصابة بسرطان الرحم يزيد بنسبة كبيرة بين النساء اللواتي لا يلبين الدعوات التي يتلقينها من المراكز الصحية لأجراء فحص للخلايا، هذا ما اكدته دراسة حديثة أجريت في مالمو، وتبين منها أن أكثر من نصف حالات الأصابة بسرطان الرحم هي بين يهملن الدعوة الى أجراء فحص للخلايا. وهذا ما يعتبره الدكتور بيله ليندكفيست من عيادة النساء في المستشفى الجامعي الذي قاد الدراسة خطرا كبيرا:

سرطان الرحم من الأمراض السرطانية المألوفة بين النساء دون سن الخامسة والأربعين، ويصيب سنويا حوالي خمسمئة إمرأة في السويد يتوفى منهن نحو مئة وستين، وحسب الدراسة التي تتبعت تطور هذا المرض ما بين عام الف وتسعمئة وواحد وتسعين، وعام الفين فأن من يلبين الدعوات التي توجه اليهن من المراكز الصحية لفحص الخلايا يقل خطر أصابتهن بسرطان الرحم عشر مرات عن النساء اللواتي يهملن عملية الفحص، أما خطر الوفاة لديهن فيتقلص بنسبة عشرين مرة. الأمر الذي يعني حسب ليندكفيست حماية كبيرة، وتجنبا للمرض المميت:

وتتبع المؤسسات الصحية في السويد نظاما يتيح أجراء فحص دوري لخلايا من الرحم، مرة كل ثلاث سنوات للنساء ما بين سني الثالثة والعشرين والتاسعة والاربعين. ومرة كل خمس سنوات للنساء ما بين الخمسين والستين من العمر. وتتمثل المشكلة وفقا لليندكفيست في كيفية الوصول الى النساء اللواتي يهمل الدعوات لأجراء الفحص، ولهذا يجري الآن أرسال دعوات سنوية لتلك الفحوصات بدلا من مرة كل ثلاث سنوات كما يقول:

ويعزو ليندكفيست أمتناع النساء عن تلبية دعوات الفحص الى نقص في المعرفة والى أن نصف النساء فقط يعرفن دواعي عمليات فحص الخلايا:

مرض سرطان الرحم ليس من الأمراض الوراثية كما هو الحال لسرطانات أخرى بل هو ناجم عن فايروس يدعى أختصارا H P V ينشط لدى الأتصال الجنسي.غير أن اللقاح ضد هذا الفيروس لا يعوض عن عمليات فحص الخلايا، كون الكثيرات يصبن بالفايروس في وقت مبكر، لذلك يتعين تلقي اللقاح المضاد قبل بدء الحياة الجنسية للمرأة. وإذا ما بدء اليوم بأخذ اللقاح المضاد للفايروس فأن ليندكفيست لا يتوقع رؤية فاعليته قبل مرور عشر سنوات، ويقول أن عشرين عاما قد تكون كافية لآثبات الفعالية وعلى ذلك ينبغي مواصلة العمل بنظام فحص الخلايا المعمول به حاليا:

ومن معطيات الدراسة التي أجراها فريق ليندكفيست أن ثمانين بالمئة ممن اجرين الفحص واصلن الحياة بعد خمس سنوات من أصابتهن بسرطان الرحم، فيما النسبة هي ستين بالمئة فقط بين من أهملن الفحص، وهذا يعني أن الأكتشاف المبكر للأصلبة عن طريق فحص الخلايا يساعد في كبح فاعلية السرطان:

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".