Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

تقرير داخلي يكشف عن نقص في الاجراءات الامنية بمفاعل فوشمارك النووي

وقت النشر tisdag 30 januari 2007 kl 16.36

بعد التقرير الداخلي عما وصف بالنقائص في الثقافة الأمنية بمفاعل فوشمارك النووي تم اليوم إستدعاء وزير البيئة أندرياس كارلغرين ومفتشية الدولة للطاقة النووية للمثول أمام لجنة شؤون الدفاع البرلمانية. أولريكا ماسينغ رئيسة لجنة شؤون الدفاع البرلمانية وعضو الحزب الإشتراكي الديمقراطي قالت في بيان صحفي أن اللجنة البرلمانية تريد جوابا حول كيفية ضمان الأمن في مفاعل فوشمارك.

وكان تقرير أعد في نهاية شهر أكتوبر الماضي قد وصف التدابير الأمنية المطبقة في مفاعل فوشمارك النووي بالسيئة، لكت التقرير بقي في كنف السرية إلى غاية يوم الإثنين حيث قررت مفتشية الدولة للطاقة النووية تعيين مدعيا عاما للتحقيق في قضية العجز الأمني بفوشمارك وفيما إذا كانت عملية إغلاق المفاعل النووي إثر إنقطاع في التيار الكهربائي في الصيف الماضي قد إستغرقت وقتا أطول من اللازم.

أندرش يورلى من مفتشية الدولة للطاقة النووية يؤكد المماطلة في إصدار قرارالإيقاف الكلي لمفاعل فوشمارك ثم إعادة تشغيله بعد ذلك والتي هي من صلاحيات مفتشية الدولة للطاقة النووية آس كو إي، وأن هكذا عمليات كان يجب أن تتم في وقت قصير لكنها في الواقع إستغرقت ما يقارب يوما بأكمله، يضيف أندرش يورلى من مفتشية آس كو إي للطاقة النووية.

رئيس الوزراء فريدريك راينفالت وفي أول رد فعل منه عن القضية عبر عن إستيائه من تدهور النوعية في مجال كان السويديون يرددون بأنهم الأفضل فيه على حد قوله.

وتضمن التقرير الداخلي الذي تحصل برنامج أكتييالت الإخباري التلفزيوني على نسخة منه إنتقادا للإجراءات الأمنية المعمول بها في مفاعل فوشمارك، ومن بين النقائص المسجلة أيضا مشكلة تناول الموظفين بالمفاعل النووي للمشروبات الروحية والكحول، إذ وخلال فحص واحد عن الكحول شمل خمسة وعشرين عاملا تبين أن ثلاثة منهم كانوا تحت تأثير المشروبات الكحولية، وعلاوة على عدم فاعلية بعض أنظمة الإنذار والمراقبة فقد أرجع التقرير الداخلي حادثة شهر يولي الماضي ليس فقط إلى نقائص تقنية ولكن أيضا إلى ما وصف بتدهور الثقافة الأمنية بالمفاعل النووي منذ زمن طويل كما جاء في التقرير.

عمال تحت تأثير المشروبات الكحولية أمر، بطبيعة الحال، خطير جدا يقول أندرش يورلى من مفتشية الدولة للطاقة النووية آس كو إي مضيفا أن كون هؤلاء العمال هم ليسوا من موظفي فوشمارك بل مقاولون كانوا يقومون ببعض الأشغال داخل المفاعل النووي لا يقلل من خطورة الوضع لأنه يجب خضوع كل من تواجد داخل جدران مفاعل فوشمارك إلى المراقبة.

وعما تضمنه التقرير الداخلي عن الإهمال أواللاوعي الأمني كالسبب الرئيس وراء إغلاق مفاعل فوشمارك النووي في شهر يولي تموز الماضي يقول رئيس الوزراء فريدريك راينفالت أن هذا الأمر في غاية الخطورة لكنه يضيف بأنه ورغم ذلك فإن بروز النقائص الأمنية أمر جيد بحد ذاته إذ يتيح الفرصة لتصحيح كيفية تسيير الأمور الأمنية بالمفاعلات النووية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".