Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

السفير العراقي في ستوكهولم ينفي من ان سفارته اصدرت الاف الجوازات على اسس غير شرعية

وقت النشر onsdag 31 januari 2007 kl 18.09
سفير العراق في السويد احمد بامرني

نفي السفير العراقي في ستوكهولم احمد بامرني، في حديث لنا مما تردد من السفارة العراقية في ستوكهولم اصدرت ستة وعشرين الف جوازا مزورا، حصل عليه عراقيون ومن جنسيات اخرى. وكان بامرني قد عقد مؤتمرا صحفيا في ساعة متأخرة من بعد ظهر اليوم نافيا فيه ماجات به الصحيفة النرويجية وما نقلته صحيفة سويدية

وكانت وزارة الخارجية السويدية قد استدعت ظهر اليوم السفير العراقي في ستوكهولم أحمد بامرني وبحثت معه بشكل رسمي قضية صدور جوازات سفر على أسس غير صحيحة من السفارة.

وجاء أستدعاء السفير بعد معلومات كشفت عنها سلطات الأمن النرويجية، وأفادت بان السفارة العراقية في ستوكهولم، التي تعالج قضايا العراقيين في السويد والبلدان الأسكندنافية الأخرى، قامت بأصدار حوالي ستة وعشرين الف جواز سفر على أسس غير صحيحة، أستفاد منها قتلة وأرهابيون ومجرمو حرب من العراق ومن بلدان أخرى كسوريا وأيران وتركيا ولبنان. وأستخدمت من قبل بعضهم لتقديبم طلبات لجوء في السويد والنرويج.

وفي تصريحات لصحيفة أفتونبوستن النرويجية قال السفير العراقي في ستوكهولم أحمد بامرني، أن السفارة قد أصدرت جوازات سفر أستنادا الى وثائق مزورة قدمت اليها، ولم تتوفر لها الأمكانية لفرز الوثائق المزورة من الوثائق السليمة.

وأرتباطا بتلك المعلومات التقى وزير الهجرة السويدي توبياس بيلستروم في أوسلو اليوم مع نظيرة وزير الخارجية النرويجي لبحث عدد من المواضيع بينها موضوع الجوازات العراقية المزورة.

بريغيتا أيلفستروم الموظفة في مصلحة الهجرة كتبت تقول انها وخلال فترة عملها في المصلحة حاولت بأستمرار لفت نظر قيادة المصلحة الى مناقشة الظروف التي تعمل فيها هي وزملائها، في معالجة قضايا طالبي اللجوء الذين يفتقرون الى الوثائق التي تثبت شخصياتهم، وقدمت مقترحات عديدة بهذا الصدد، لكنها شعرت في النهاية كما لو كانت تناطح جدارا دونما فائدة.

عديد من موظفي مصلحة الهجرة يشاركون بريغيتا أيلفستروم مشاعر القلق أزاء أتساع ظاهرة الوثائق المزورة التي يقدمها طالبوا اللجوء، ومنهم بينغت هيلستروم الذي قال انه سيتقدم قريبا بتقرير حول الموضوع الى المدير العام للمصلحة يانّا فاليك:

وقالت المتحدثة الصحفية بأسم مصلحة الهجرة أينغر لاغستروم أن المصلحة على علم بالموضوع:

ـ معروف لدى مصلحة الهجرة بأنه لا يمكن الوثوق دائما بهذه الجوازات على أنها جوازات حقيقية، ولكننا لا يمكن أن نقول ان جميع الجوازات زائفة، وأن جزءا منها حقيقي، ولذلك نقوم بالتدقيق بشأن ما أذا كان الشخص المعني يحمل الجواز الصحيح، ويمكن أن نطلب اليه تقديم مزيد من الوثائق الأخرى ليثبت أن حامل الجواز هو الشخص المعني.

وقالت لاغستروم أنه أذا ما تبين أن شخصا ما أدعى بانه مواطن عراقي وأكتشفنا العكس، فسنقوم بالتحقيق معه من جديد لمعرفة دوافعه، ومدى أستحقاقه للحصول على الحماية، وربما يؤدي ذلك الى رفض طلبه وأبعاده عن البلاد:

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".