Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الخلاف حول سياسة الأسرة قد يشكل بداية تصدع التحالف الحكومي

وقت النشر onsdag 31 januari 2007 kl 18.15

ما كان يشبه الإجماع بين أحزاب التحالف البرجوازي حول سياسة الأسرة عشية الإنتخابات الأخيرة أصبح اليوم أقرب منه إلى تصدع الصف الحكومي خاصة حول موضوع مخصصات مساعدة رعاية الأطفال الجديدة والتي سيبدأ في تطبيقها في مطلع العام القادم بحسب ما أعلنه يوم أمس الثلاثاء وزير الشؤون الإجتماعية يوران هاغلوند.

قيمة مساعدة رعاية الأطفال المعروفة بفوردنادسبيدراغ حددت بثلاثة آلاف كرونة غير خاضعة للإقتطاع الضريبي أي آفتر سكات، وهي المساعدة التي سيحصل عليها الأباء والأمهات الذين يمكثون في البيوت مع أطفالهم الصغار عوض إرسالهم إلى رياض الأطفال.

حزب الشعب فولكبارتيت من التحالف الحكومي أول من قام بما يمكن وصفه بسحب مكبح التعاون البرجوازي، إذ يرى الحزب بأهمية أن يتم تطبيق الأجزاء الأخرى من سياسة الأسرة التي تم الإتفاق عليها قبيل الإنتخابات موازاة مع دخول نظام الفوردنادسبيدراغ الجديد حيز التنفيذ في يناير من الشهر القادم.

يوهان بيرشون، رئيس مجموعة الفولكبارتيستر في لجنة البرلمان للشؤون الإجتماعية، يقول:

- في حالة تطبيق مساعدة رعاية الأطفال بصيغتها الجديدة يجب ربطها بإجراءات علاوات المساواة وتحسين نوعية الرعاية الصحية للأطفال ومخصاصتها المالية، ويضيف يوهان بارشون عضو اللجنة البرلمانية للشؤون الإجتماعية عن الفولكبارتيت أن الأمر يتعلق بالنسبة لحزبه برزمة يجمع فيها بين تعزيز حرية الإختيار من جهة و تعزيز المساواة من جهة أخرى.

يوران هاغلوند وزير الشؤون الإجتماعية والذي يتزعم أيضا حزب المسيحي الديمقراطي كودي، يرد على زملائه من حزب الشعب الذين أبدوا تحفظات على مساعدة رعاية الأطفال للأولياء الذين يفضلون المكوث مع أطفالهم في البيت بدل إرسالهم إلى رياض الأطفال، ويقول بأن أحزاب التحالف البرجوازي لم توقع إتفاقا كتابيا قبيل الإنتخابات يقضي بتطبيق كل شيئ في آن واحد. ويضيف يوران هاغلوند بأن مساعدة رعاية الأطفال من القضايا الأولوية وأن تطبيقها ليس بالمسألة المعقدة.

نظام مساعدة رعاية الأطفال الجديد الذي سيبدأ في إعتماده في الأول من يناير من سنة ألفين وثمانية يمكن الآباء أوالأمهات من إختيار العمل لساعات أقل لقضاء وقت أكثر مع أطفالهم الصغار مقابل مساعدة مالية بثلاثة آلاف كرونة شهريا.

وإن كان أمر تطبيق نظام الفوردنادسبيدراغ الجديد يبقى طوعيا بالنسبة للبلديات فإن وزير الشؤون الإجتماعية يوران هاغلوند يتوقع بأن غالبية البلديات سيعتمدون النظام الجديد بالنظر إلى تجاوب أباء وأمهات الأطفال الصغار مع توفر هكذا إمكانية.

بلدية يونشوبينغ التي يقودها الآن تحالف برجوازي هي من البلديات التي ستقوم على الأرجح بتطبيق نظام مساعدة رعاية الأطفال الجديد.

كيني فيغادسون يقول أنه وبسرور سيتولى رعاية إبنته أليسيا في البيت إن تحصل على الفاردنادسبيدراغ بثلاثة آلاف كرون شهريا.

أما إيما ليندبارغ التي تبلغ إبنتها ألفا سنة من العمر فترى بأنها فكرة جيدة أن يتمكن المرء شخصيا من تقرير كم من الوقت يريد قضائه مع أطفاله في البيت وتدبير أمور رعاية أطفاله لكن ذلك يستدعي، تضيف إيما ليندبارغ، أن يكون مكسب أحد الوالدين من الراتب الشهري جيدا لتأمين الجانب المالي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".