Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

اليوم العالمي للعمل ضد ختان الأناث

وقت النشر tisdag 6 februari 2007 kl 18.32
ختان الأناث تخريب جسماني ونفسي

قبل ثلاث سنوات وأفق قادة ثلاثين بلدا أفريقيا على أختيار السادس من شباط ـ فبراير من كل عام كيوم عالمي للنضال ضد عادة ختان الأناث التي تنتشر في عديد من البلدان الأفريقية، وخاصة في الصومال وأثيوبيا ومصر والسودان.

وفي العالم اليوم هناك حوالي 130 مليون أمرأة وفتاة أكرهن على الخضوع للعملية التي تلحق بهن أضرارا جسدية ونفسية، وتؤدي في بعض الحالات الى الوفاة. وتعيش في السويد حوالي أربعبن الف أمرأة وفتاة قدمن من بلدان يمارس فيها هذا التقليد.

عادة ختان الأناث تمتد عميقا في التأريخ، وقد أنتشرت الى بلدان أخرى بعيدة نسبيا عن القارة الأفريقية، وحسب المعلومات المتوفرة لدينا فأن هذه الممارسة موجودة أيضا وأن بنطاق ضيق في كردستان العراق، كيف أستمرت هذه العادة على مدى آلاف السنين؟. عن هذا تقول أيدا غوري المسؤولة الأعلامية في أتحاد الجمعيات الصومالية في السويد:

ـ الأمر مرتبط بالثقافة التي تمنح السلطة للرجال، وأذا ما رفضت المراة طاعة هذه العادة قد تعرض للقتل، ليس من حقها أن تعارض كأمرأة، كأم، أو كمواطنة، ينبغي كليها أن تكون كبقية النساء. لكن الصحفية إكرام حسن تنآى عن تحميل المسؤولية كاملة للرجال في موضوع ختان الأناث، مشيرة الى أن الرجال في الصومال يتركون للنساء حرية التصرف مع بنتاهن.

أيدا تقول من جانبها أن بعض الأمهات يعتقدن أن هذه الختان شديد الأهمية بالنسبة لمستقبل بناتهن.

وزيرة الهجرة والمساواة في السويد نيامكو سابوني التي تنحدر هي الأخرى من بلد أفريقي ترى أن من يقومون بالعملية لا يقصدون حسب وجهة نظرهم أيذاء الفتيات بل يعتقدون أنهم يضمنون بالختان مستقبل بناتهم، ولهذا تعتقد الوزيرة أنه يتعين أفهام هؤلاء خطأ ما يقوموا به وتعارضه مع القوانين في البلاد:

يذكر ان ختان الأناث محرم قانونيا في السويد منذ عام الف وتسعمئة وأثنين وثمانين، وقد شدد العقوبات القانونية على من يختنون بناتهم أو قريباتهم عام تسعة وتسعين، لتشمل معاقبة من يقوم بختان الفتيات المقيمات في السويد، حتى وأن جرت عمليات الختان خارج البلاد، وتصل العقوبة في حدها الأقصى الى عشرة سنوات من السجن. وصدر في العام الماضي أول حكم بالسجن لمدة أربع سنوات على أب من أصول صومالية أجرى عملية ختان لطفلته في الصومال. ولكن من الواضح أن العقوبات القانونية غير قادرة لوحدها على حمل البعض على التخلي عن عادة مارسوها على مدى الاف السنين، وتقول صفية غاراد:

ـ الأجراءات القانونية غير قادرة وحدها على المساعدة، أذا كنت أشعر بعمق أن ما أقوم به صحيحا، وفقا لتقاليدي، وفجأة تقوم السلطات بحريم ما أقوم به، فلا أعتقد أنني سأنصاع للأمر تقول أيدا، وتتفق معها إكرام حسن التي ترى أن هذه العادة ستتقلص مع أمتداد فترة أقامة من يمارسونها في المجتمعات الأوربية.

في المقابل ترى أيدا غوري أن الأمر مرتبط بقضية المساواة:

ـ النظرة الأجتماعية للمراة تحدد كل شيء، لذلك لأ أعتقد أن التعليم ونشر المعلومات يمكن أن يغير شيئا إذا ما جعل فقط موضوع الختان في البؤرة، يتعين ربط موضوع ختان الأناث بالنظرة الأجتماعية للنساء، وأن لم تتغير النظرة فلن يختفي هذا التقليد.

ممارسة هذه العادة تربط جهلا بالدين الأسلامي، وينفي جابر يلدز عضو مجلس الأئمة المسلمين في السويد أية صلة للأسلام بختان الأناث:

ـ لا علاقة للأسلام بختان الأناث، أنه مجرد تقليد موروث من ثقافات أثنية قديمة. نحن نعتقد أنه شكل من أشكال التعذيب، يقول يلدز.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".