Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

السويد تطلب مساعدة بلدان الإتحاد الأوروبي في إستقبال اللاجئين العراقيين

وقت النشر måndag 12 februari 2007 kl 18.12
وزير الهجرة

طالبت السويد الدول الأوروبية بفتح أبوابها للاجئين العراقيين، ودعتها إلى تحمل المسؤولية تجاه الأشخاص الفارين من العراق بحثا عن ملاذ آمن في أوروبا، إذ أن السويد وحدها تستقبل نصف عدد اللاجئين العراقيين إلى أوروبا، ويأتي طلبها هذا بعد توقع مصالح الهجرة لزيادة معتبرة في عدد العراقيين الطالبين اللجوء في السويد، وقد قال وزير الهجرة توبياس بيلستروم أن السويد تواجه مشكلا بإستقبالها لوحدها لنصف عدد العراقيين في أووربا وأن هذا المشكل يجب أن يعالج على المستوى الأوروبي وأنه يجب على كل البلدان الأعضاء في الإتحاد الأوروبي التعاون في هذا المشروع.

مصلحة الهجرة تتوقع أن يشهد عدد اللاجئين إلى السويد إرتفاعا كبيرا خلال العام الجاري يصل إلى حوالي أربعين ألف لاجئا، يكون العراقيون نصف عددهم أي عشرين ألف عراقيا، وقد قدر عدد العراقيين الذين طلبوا اللجوء العام الماضي في السويد بأربعة وعشرين ألفا.

ويرى وزير الهجرة توماس بيلستروم أن هناك فوارق بين الدول الأوروبية في تطبيق قواعد حماية طالبي اللجوء، ويطالب الآن بإجراء تغيير في هذه القواعد يبدأ أولا بإجراء نقاش على المستوى الأوروبي حول كيفية التحكم في موجات اللاجئين العراقيين، من جانب القدرة على إستيعابهم ومن جانب الموارد المالية أيضا.

ويضيف وزير الهجرة أن هناك بلدانا أوروبية لا تستقبل لاجئين من العراق إطلاقا وهو ما تتحفظ عليه الحكومة السويدية. كما قال وزير الهجرة توماس بيلستروم أن السويد ستتقدم بمسودة مشروع للوزراء الأوروبيين للهجرة في إجتماع بروكسل، دون أن يكشف عن تفاصيل المقترح الحكومي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".