Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

أتساع قضية تسرب المعلومات عن البطاقات المصرفية الى عصابات الأحتيال

وقت النشر torsdag 10 maj 2007 kl 17.50
يوركارد كان أول من كشف عن تسرب المعلومات

أزدادت محاولات الأحتيال على زبائن البطاقات المصرفية لزبائن عدد من المصارف، و الآن سيجرى تبديل الآلف من تلك البطاقات تحوطا لما يمكن أن يتعرضوا له جراء عمليات الأحتيال المتوقعة. ولا تعرف المصارف حتى الآن عدد عدد الزبائن اللذين تعرضوا الى احتيال من هذا النوع.

- يقول ماغنوس بيترسون رئيس شؤن البطاقات في بنك نورديا، لدينا في الوقت الحالي معلومات بأن حوالي 50 زبونا تعرضوا لمحاولات الأحتيال.

بنك نورديا من البنوك التى لاحظت أن زبائنها قد تعرضوا لأحتيال البطاقات. وأكتشف ذلك قبل بضعة أسابيع، و منذ ذاك الحين ازدادت محاولات الأحتيال.

ويعتقد أن المحتالون قد سرقوا معلومات كافية عن البطاقات من نظام صندوق مالي و نسخوا منها صورة لصنع بطاقات مصرفيية مزورة.

- المعلومات تدل على أن أرقام هذه الكروت سرقت من صندوق قاعدة بيانات خاصة.

و ما معنى هذا ؟ يقول بيترسون

- ليس لدينا معلومات دقيقة حول تفاصيل هذه العملية و لكن نظن أن هناك أحتمال بأشتراك جهة داخلية في هذا الموضوع, بمعنى أن أحد ما سرق معلومات الكروت. هذا النظام يستخدم في كثير من المحلات.

بنك Nordea سوف تبدل الآن عشرين بطاقة , بنك SEB ستبدل عشرة الف وبنك Handelsbanken ستبدل خمسة الآف من الزبائن الذين ربما تكون قد سرقت معلومات عن حساباتهم ضمن قاعدة البيانات لهذا تتخذ المصارف التدابير التحوطية. وقد أبلغت المصارف الشرطة بهذا الموضوع للتحقيق في احتمال حصول جرائم.

مصرف SEB لا يعرف لحد الآن عدد الزبائن اللذين تعرضوا لهذه المشكلة والأمر ذاته بالنسبة لبنك Handelsbanken . وفي Swedbank لم يلاحظوا أن وجود مشاكل من هذا النوع بالنسبة لزبائنهم, وأنحصرت مشاكل الأحتيال في عدد من الشركات المتعاملة معهم.

هذه االمصارف الأربع الكبيرةمتفقة على أن زبائنها لن يتعرضوا الى خسائر إذا ما تبين أنهم تعرضوا للأحتيال، وتطلب المصارف من الزبائن أن يتصلون بها في تعرضهم للأحتيال.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".