Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

رايتفيلت يبحث مع بوش موضوعي التغيرات المناخية وتدفق اللاجئين العراقيين على السويد

وقت النشر måndag 14 maj 2007 kl 18.57
صورة من الأرشيف لطالبي لجوء عراقيين في السويد ينتظرون البت في طلباتهم

يلتقي رئيس وزراء السويد فريدريك راينفيلدت، الثلاثاء، الرئيس الامريكي جورج بوش لبحث عدد من القضايا وفي مقدمتها مسالة التغييرات المناخية، لكن فريدريك راينفلدت سيطرح على مضيفه الرئيس الامريكي جورج بوش مسالة تحمل السويد لهذا العدد الكبير من اللاجئين العراقيين، قياسا لدول اخرى.

قضية اللاجئين العراقيين من العنف الدائر في العراق ، واحدة من القضايا التي سيطرحها رئيس وزراء السويد فريدريك راينفيلدت على الرئيس الامريكي جورج بوش، عندما يلتقيان في واشنطن غدا الثلاثاء.

وامام فندق في نيويروك حيث يسكن رئيس حكومة السويد، قال راينفلد للصحفيين انه سيطرح مسألة اللاجئين العراقيين على الرئئيس الامريكي:

فكرت ان اذكر للرئيس الامريكي بان السويد تاخذ مسؤولية كبيرة من نتائج الحرب في العراق، وذلك لأن نصف اللاجئين العراقيين الى اوروبا ياتون الى السويد.

هذا ما ذكره رئيس وزراء السويد الذي ذكر في نفس الوقت لمراسل الاذاعة السويدية في نيويورك بانه سوف لاينتقد الحرب بذاتها بالرغم من انه سيطرح مسألة اللاجئين العراقيين.

فاولوية رئيس الحكومة السويدية في اجندة لقائه الرئيس الامريكي هي المحادثات حول قضية المناخ.

لكن كيف يمكن للمرء قراءة موقف راينفيلد من انه سيطرح مسالة اللاجئين العراقيين في حديثه مع بوش، كافرازات الحرب في العراق، لكنه في نفس الوقت سوف لاينتقد الحرب، على هذا يحدثنا ثائر اسماعيل الباحث العراقي والمتابع للوضع السويدي:

اعداد اللاجئين العراقيين قد تزايد في الفترة الاخيرة بنسبة سبعة وسبعين بالمائة قياسا للعام الماضي، حسب احصائية المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة، وغالبية العراقيين الذين لجؤا الى اوروبا اختاروا السويد التي وصل اليها مايقرب من عشرة الاف لاجئي عراقي في الفترة الاخيرة، بينما ينتظر اعدادا مضاعفة منهم ان تصل خلال ماتبقى من العام.

وكانت السويد قد طلبت من دول الاتحاد الاوروبي الاخرى مساعدتها في مساعدة اللاجئين العراقيين، حيث جرى الاتفاق على ان تسهم هذه البلدان ومنها السويد في مساعدة اللاجئين في مناطقهم، او في بلدان الجوار التي يلجاون اليها، وهذا لايحل كثيرا المشكلة حسب ثائر اسماعيل الذي يعمل ايضا في برنامج تمويل مشاريع دعم الديمقراطية في العراق، في اولوف بالمه سنتر في ستوكهولم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".