Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

طالب لجوء من كردستان يبعد الى بغداد في خرق لتوجهات السويد بشأن اللاجئين العراقيين

وقت النشر fredag 18 maj 2007 kl 19.26
عملية الأبعاد تشكل خرقا للتوجهات الرسمية

قامت الشرطة السويدية بأبعاد طالب لجوء عراقي من كردستان العراق في الثلاثين من العمر أبعاده الى بغداد، رغم الموقف السويدي الرسمي بعدم أبعاد أي شخص بالأكراه الى المناطق المضطربة في وسط وجنوب العراق.

ففي الوقت الذي تمنح مصلحة الهجرة السويدية اقامة دائمة لتسعة من كل عشرة طالبي لجوء تم تسفير شاب في الثلاثين من عمره بطائرة ركاب متجهة من مطار سيفه ، القريب من بتبوري الى العاصمة الاردنية عمان. علما ان لائحة مصلحة الهجرة الداخلية تنص على عدم تسليم البوليس اية معملات تخص لاجئين من جنوب ووسط مناطق العراق ، لكن الشاب وهو قادم من السليمانية التي تخضع لاقليم كردستان، قد تم تحويل اوراقه الى البوليس بعد رفض طلبه كلاجئ،

وللوقوف على هذا الامر اتصلنا برئيس القسم القانوني في مصلحة الهجرة هنريك فينمان الذي قال:

ان الامر يتعلق بقرار صادر من المحكمة في السابع والعشرين من فبراير، ويخص الوضع في منطقة شمال العراق ، وان مصلحة الهجرة تتبع ما تقرره المحكمة الخاصة باللجوء.

هذا وكانت مصلحة الهجرة قد اكدت ولاكثر من مرة بان ليس ثمة مايمنع من اعادة المرفوضة طلباتهم الى شمال العراق:، لكن ما حصل ان الشاب تم تسفيره الى بغداد وليس الى السليمانية التي قدم منها، ذلك بعد ان رافقه البوليس السويدي الى مطار عمان، وحجز له تذكرة ومعها 500 دولار كمصرف جيب من البوليس السويدي غادر الشاب عمان الى بغداد:

وعند سؤالنا رئيس القسم القانوني في مصلحة الهجرة هنريك فينمان عن سبب ترحيل الشاب الى بغداد، قال:

ـان الامر يخص البوليس السويدي اذا كانت القضية لدى البوليس فالامر يتعلق بالبوليس ان يقوم بتنفيذ القرار، في حال ان الشخص المعني لم يرغب في العودة طوعيا.

من جانبه اكد مفتش الجنايات بينغت رام اينغ، المنسق في قضايا الابعاد الى العراق،في اتصال هاتفي معه، ان الاتصال جرى اولا مع مطار اربيل الدولي لكنهم رفضوا ستقباله، وعن سبب ترحيله الى بغداد ، رغم انه من مطقة كردستان العراق قال :

ان دائرة البوليس المعنية بالامر اتصلت بالسفارة العراقية في ستوكهولم التي زودتها بوثيقة تثبت ان الشخص عراقي الجنسية، اي انه من العراق، وقرار المحكمة لم تجر اية اشارة الى مكان آخر سوى التسفير الى البلد الام، والبلد الام في هذه الحالة العراق بغض النظر ان كرديا ام عربيا ام ما شابه:

نعم ولكن لماذا تسفيره الى بغداد، يجيب المسؤول عن تنفيذ قرارات التسفير الى العرق بيغت رام أنغ:

في هذا الحالة جرى السر الى عمان، وخلال الرحلة طلب الشاب ان يرافقه البوليس السويدي الى بغداد لتامين وصوله لاالمناطقة التي يريد الوصول اليها، لكنه غير رايه وطلب مبلغا من المال ، اعتقد كان خمسمئة دولار وقال انه سيسافر من هناك بطريقته.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".