Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

اثيوبيا تطلق سراح سويديين اعتقلتهم بعد احتدام المعارك في الصومال

وقت النشر måndag 21 maj 2007 kl 16.36

انتهت عملية اعتقال السويديين الثلاثة الموجوديين في عاصمة اثيوبيا اديس ابابا منذ مطلع العام، انتهت بالافراج عنهم وعودتعم الى السويد، بعد ان قضوا فترة تقارب الاربعة اشهر محتجزين بغير تهمة، على يد الحكومة الاثيوبية وقد كانت السلطات الاثيوبية قد احتجزت مجموعة من 41 لاجئا ممن هربوا من القصف الاثيوبي على العاصمة الصومالية مقديشو، ثم اخلت سبيل 29 منهم في اواخر اذار مارس، من بينهم صديقة احد المعتقلين السويديين، وابقت على المعتقليين الثلاث حتى تم الافراج عنهم يوم السبت

بعد مرور اكثر من 3 اشهر على اعتقالهم، اخلت السلطات الاثيوبية، وبخطوة مفاجئة وغير متوقعة، اخلت سراح المحتجزين الثلاث، وهم اثنين ممن يحملون الجنسية السويدية، واخر حاصل على اقامة دائمة في السويد

وقد القت اثيوبيا القبض على هؤلاء الرجال في كينيا التي لجئوا اليها بعد احتدام المعارك في الصومال في كانون ثاني يناير من هذا العام، واحتلالها من قبل الجيش الاثيوبي، واتهمتهم بالقتال الى جانب مقاتلي اتحاد المحاكم الاسلامية في الصومال

وكانت الساطات الاثيوبية قد اعتقلت السويدين مع مجموعة اخرى من اللاجئين في مطلع العام الحالي، ومنذ ذلك الحين عملت السلطات السويدية على الافراج عن المعتقلين الثلاثة ان لم يكن هناك من تهمة ما موجهة اليهم حسب السكريتيرفي وزارة الخارجية فرانك بلفراغي الذي يقول

- لقد ضغطنا على الحكومة الاثيوبية عبر وزارة الخارخية والسفارة السويدية في اديس ابابا، ودعيت السفيرالاثيوبي شخصيا للاعتراض، وفي النهاية خضعت السلطات الاثيوبية للامر وافرجت عن المعتقلين

وحتى الان لم يعرف السبب الذي ادى الى احتجازالسويدين الثلاثة، واحدهم من اصل لبناني، وهو الامر الذي عملت السويد على معرفته منذ البداية، حيث طلبت من الحكومة الاثيوبية توضيح سبب الاعتقال والحجز، ولكنها لم تلق جوابا حتى الساعة، كما تقول بترا هانسون من مكتب الاعلام في وزارة الخارجية

محامي المعتقلين الثلاث بيورن هورتيغ يقول ان موكليه كانوا يقومون برحلة عادية للصومال، و يعتقد ان هذه الاتهامات وعملية الاحتجاز جرت بصورة غير منطقبة ويتابع

- اذا اعتبرناهم محاربين، فانهم غير كفوئون، اذا ان اعتقالهم تم بعيدا جدا عن مكان القتال، ولو انهم كانوا هناك ليحاربوا، لما كانوا قد هربوا من الصومال عند دخول القوات الاثيوبية اليها وبالاضافة الى ذلك فقد كان بصحبتهم عند الاعتقال اطفال ونساء

وقد جائت عملية الافراج عن المواطنيين السويديين بصورة مف اجئة، اذ تم اعلام الخارجية السويدية في الوقت التي تمت به عملية اطلاق سراحهم، وذلك لكي تتمكن السويد من الاهتمام بامور الرحلة وتكاليفها، ولكن الامر قد لا ينتهي عند هذا الحد اذ قد يتم التحقيق لمعرفة الاسباب التي ادت الى هذا الاعتقال ولكنه امر يخرج عن نطاق صلاحيات وزارة الخارجية السويدية، كما تقول بترا هانسون من مكتب الاعلام في وزارة الخارجية

- مهمتنا كانت العمل بالافراج عنهم وعودتهم للسويد سالمين، او ضمان محاكمة عادلة لهم في حالة لم تتم عملية الافراج ولقد اكملنا المهمة

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".