Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

افتتاح مركز دراسات الشرق الاوسط في جامعة لوند

وقت النشر onsdag 30 maj 2007 kl 19.34
1 av 2
المبنى الرئيسي لجامعة لوند
2 av 2
الأمير الحسن بن طلال حضر حفل الأفتتاح

شهدت مدينة لوند، جنوب السويد اليوم تظاهرة ثقافية وعلمية سويدية شرق اوسطية، ذلك بافتتاح مركز لدراسات الشرق الاوسط، في اطار جامعة لوند.

المركز افتتح من قبل الامير الاردني الحسن بن طلال بصفته، احد ابرز الممهتمين بالاتصالات الثقافية والانسانية بين الشرق الاوسط وشعوب العالم الاخرى، بمشاركة الباحث السويدي والقنصل العام في اسطنبول انغمار كارلسون، الى جانب يوران بيكسل رئيس جامعة لوند وليف ستينبيري، رئيس مركز دراسات الشرق الاوسط في لوند.

وفي حديثة للمجلة لخص الامير حسن بن طلال اهمية هذا المركز بالنسبة للعلاقات بين شعوب الشرق الاوسط والسويد وبقية الشعوب الاسكندنافية. مشددا على الدور الذي تلعبه جامعة لوند في هذا الاطار.، كما اكد كل من انغمار كارلسون وليف ستينبري عن اهداف هذا المشروع وطموحات القائمين عليه.

وتشير الوثائق الاساسية لهذا المركز من انه ياتي على خلفية الحاجة الدائمة في المجتمع السويدي لمعارف حول العلاقات في دول الشرق الاوسط، فيما يتعلق بالانشطة الرسمية بين اوروبا وتلك البلدان، وكذلك على صعيد العلاقات التجارية والثقافية.

حيث يرى القائمون على هذا المشروع ان جامعة لوند بامكانها ان تؤدي هذا الدور، ومن هنا تشكل الخطة الخمسية لمركز دراسات الشرق الاوسط والممتدة من العام الحالي 2007 وحتى العام 2011 اساسا لتطوره اللاحق، حيث سيعتمد المركز على تحليلات الابحاث عبر شبكة الانتريت، فيما يتضمن اطار الخطة تطور العلاقات بين جامعة لوند والمعاهد والمؤسسات الرديفة في الشرق الاوسط

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".