Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

أدانة اسلامية واسعة ضد دعوة القاعدة لقتل رسام ورئيس تحرير سويديين

وقت النشر måndag 17 september 2007 kl 18.15

ادانت منظماتت اسلامية عالمية ذات وزن كبير التهديد بالقتل الذي اطلقته جماعة القاعدة في العراق على احد المواقع الاكترونية، ضد الرسام السويدي لارس فيلكس بسبب رسوماته حول نبي الاسلام وضد رئيس تحرير صحيفة نيريكس اليهاندا التي تصدر في اربرو اولف يوهانسون التي نشرت الرسومات المثيرة للجدل والمستنكرة من قبل منظات اسلامية عديدة تظاهرتضد الصحيفة والرسومات.

الشيخ حسين حلاوه الامين العام للمجلس الاوروبي للافتاء، وفي حوار مع الاذاعة السويدية اكد على استنكاره لدعوة القتل التي هددت بها القاعدة في العراق ضد رسام ورئيس تحرير صحيفة سويديين: مشيرا الى ان الاسلام لايقبل بهذا:

”لانتفق ماجاء في تهديد القاعدة، لا نعتقد ان يقتل انسان بسبب هذا الشئ، ان هذا ليس هو الاسلام، الاسلام لايقبل بهذا”.

ويذكر ان المجلس يحضّر ، سوية مع روابط وجمعيات المسلمين لاصدار فتوى تحرم دعوة مجموعة القاعدة في العراق الى قتل المواطنيين السويديين.

الباحث الاسلاموي يان يربه يؤكد على ثقل هذا المجلس وقوة فتواه، وذلك ردا على سؤال الاذاعة حول اهمية مثل هكذا فتوى قال:

”أن هذا المجلس ورئيسه الشيخ يوسف القرضاوي يمكن القول انه يقف قريبا جدا من الحركات الاسلامية، وان هذا المجلس بالذات هو الذي يستنكر هذا التهديد من المجموعات المتطرفة والعدوانية، فاعتقد ان هذا شئ مهم جدا” .

ها ما ذكره الباحث الاسلامي السويدي يان يربه الذي اجاب ايضا عن سؤال حول تاثيرات هذه الفتوى من انها تحمل تاثيرات كثيرة واهمها هي التقليل من التهديد بعينه.

هذا ومن الجدير بالذكر، وكما تحدثنا عن ذلك في مرات سابقة بان الرسومات الثلاثة التي قام بتخطيطها الرسام السويدي لارس فيلكس وقد رفضت عدة معارض سويدية عرضها اثارت جدلا في وسائل الاعلام السويدية حول حدود حرية التعبير، وقد قامت عدة صحف سويدية بنشرها، لكن نشر صحيفة نيريكيس اليهاندا، الصادرة في اربرو للصور اثار حفيضة المسلمين في المدينة وقاموا بعدة تظاهرات احتجاجية ضدها، وتوسع الامر ليشمل احتجاجات بعض دول اسلامية كايران وباكستان ومصر، غير ان تحرك الحكومة السويدية السريع للتخفيف من الازمة، وزيارة رئيس الوزرا فريدريك راينفيلدت الى مسجد ستوكهولم ولقائه مسؤولي منظمات المسلمين في السويد ومن ثم التقاءه سفرا الدول الاسلامية في ستوكهولم، استطاع كل هذا من سحب القضية الى طاولة الحوار، ولك بعكس ماجرى في الدانمرك قبل عام ونصف. وماتم من تصرف في السويد اثنى عليه المسلمون في السويد واروبا.الشيخ حسين حلاوه امين عام مجلس اوروبا الاسلامي للافتاء يشكر الحكومة السويدية لانها طلبت الحوار:

”اننا نشكرهم لانهم سعوا الى الحوار، ان هذه طريقة جيدة لمعالجة القضية”.

وليس المجلس وحده الذي اتخذ موقفا ضد دعوة القتل التي بثتها القاعدة في العراق، بل وكذلك عدد من الجمعيات الاسلامية، في السويد واوروبا ومنها الفيدرالية الاوروبية للجمعيات الاسلامية، التي تضم منظمات في تسعة وعشرين بلدا، حيث يؤكد رئيسها شكيب بن مخلوف على ان منظمته تعمل على معالجة الازمة داخليا وليس توسيعها عالميا:

”نحن وجهنا نداءا بهذا الخصوص الى 92 منظمة في جميع انحاء العالم، بعثنا رسائل الى عدد من البلدان في اسيا وافريقيا الى الباكستان والمغرب الجزائر اليمن وغيرها، لقد قمنا بهه المبادرة للتخفيف من هذه الازمة.

هذه المبادرة من قبل فيدرالية المنظمات الاسلامية واجهت دعما من اكبر المؤسسات الاسلامية في العالم، انهم ادانوا الرسومات لكنهم اكدوا على حل مثل هه القضايا عبر الحوار”.

الى جانب هذا نشر مجلس المسلمين السويد على صفحته على الانترنيت بيانا يستنكرون الدعوة الى قتل الرسام السويدي لارس فيلكي التي اطلقتها القاعدة في العراق.

من جانبه ادان رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت التهديد مؤكدا على موقف مسلمي السويد الذي استنكر دعوة القتل التي جاءت على لسان زعيم القاعدة ابو عمر البغدادي، في العراق السبت بضرورة حل مثل هذه القضايا بالحوار:

”اريد التعبير، وكما جاء في موقف مسلمي السويد، عن استنكارنا، بطبيعة الحال، لكل استخدام للعنف، ولا نقبل باي شكل من اشكال التهديد ضد مواطنين سويديين. الخطر لما يزل ، لقد كانت هذا تداعي جدي للمسالة، وتوجد كل الاسباب التي تدعو الى اتخاذ الحذر والهدوء لاخماد هذه الدعوة من المتطرفين الين يودون استغلال الازمة لخلق توتر كبير بشأن هذه القضية”.

كان هذا رئيس الوزرا فريدريك راينفلدت،من جانبه اعتبر ماغنوس نوريل الخبير في شؤون الارهاب لدى معهد البحوث الدفاعية ان تهديد مجموعة القاعدة في العراق بقتل الرسام السويدي ليس الا دعاية لهذا التنظيم الي بدأ يتراجع نفوذه بعد تحالف العشائر العراقية في المناطق التي تنشط فيها ضده.

واذا كان التهديد واقعيا لقامت هذه المجموعة بتنفي لك دون الاعلان المسبق عنه، وطرح فدية قدرها مائة الف دولار لمن يقتل الرسام السويدي،

ويواصل نورين القول في حديثه الى صحيفة د.ن الصادرة صباح اليوم من انه يشكك بوجود مايسمى بالقاعدة في العراق، ورئيسه ابو عمر البغدادي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".