Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
تنبيه هام لكل من يسكن في سوليتيونا: هنالك حريق في المنطقة الصناعية في كرونوسين، مما يؤدي الى تصاعد الدخان الكثيف.

وزيرة العدل تدعو الى تعديل قانوني في قواعد الحكم على المدانين بجرائم قتل

وقت النشر torsdag 4 oktober 2007 kl 18.33
وزيرة العدل بياتريس أسك

دعت وزيرة العدل بياتريس أسك الى تعدثل قانوني يتيح للمحاكم أن تتجاوز الوضع الراهن الذي تواجهه عند النظر في جرائم القتل، حيث يمثل أمامها خياران لا ثالث لهما، أما أن يحكم المدان بالسجن المؤبد، أو بمدة سجن لا تزيد عن عشر سنوات.

وحسب الوزيرة فان هذا التغيير قد يساعد المحاكم السويدية في أصدار عقوبات أكثر عدالة.

ـ”أذا ما حكمت المحكمة على شخص ما بعشرة سنين كحد أقصى, سيقع الكثير من المجرمين تحت هذا الحكم وهو برأيي غير كافي كعقوبة لكثير من القضايا. وعادة ما يعتبر حكم السجن مدى الحياة حكما قاسيا يعطى فقط لحالات معينة . أعتقد أنه يجب أن يكون هناك مجال اكبرلأعطاء أحكام ما بين العشر سنوات و عقوبة مدى الحياة.”

وبحسب قانون العقوبات السويدي, فعقوبة السجن مدى الحياة غير محددة زمنيا, ولكن يمكن أن تحول الى الافراج الشرطي بقرار من المحكمة المختصة أما السجن المحدد زمنيا فهو لا يقل عن 14 يوما و لا يزيد عن 10 سنوات.

وبررت الوزيرة التغيير المقترح بأنه يعطي الضحايا ”عدالة أفضل”.

”سوف أقوم بمتابعة هذا التغيير ليتم تطبيقه في تشرين الثاني (نوفمبر) حتى تصبح عقوبة القتل موازية لأكبر حد لحجم الجريمة وبالتالي أكثر عدالة بالنسبة للضحايا.”

وعن هذا الموضوع تحدثت المجلة الى الخبير القانوني أحمد فكري الذي بين أن خلفبة التغيير جائت من قرار بالسجن 10 سنوات لشخص قتل المرأه المتعايشة معه بسبق اصرار لشكه بانها على علاقة بشخص أخرو وعندها قالت الحكومة بأن العقوبة غير كافية. وبرأي أحمد, الهدف من هذا التغيير هو” كسب تعاطف الجماهير مع الحكومة الحالية” معتبرا هذا التغيير” تشددا في العقوبة يعود بنظام المحاكم الى نظام ردعي بدلا من كونه نظاما اصلاحيا.”

ومن الجدير بالذكر أن عقوبة الاعدام لا تطبق في السويد, فهي بحد قول الوزيرة ”جريمة بحد ذاتها.”

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".