Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

السياسيون السويديون يبدون ردود فعل متباينة أزاء نتائج الأنتخابات الدنماركية

وقت النشر onsdag 14 november 2007 kl 18.34
راسموسن باق في منصبه رئيسا لوزراء الدنمارك

تباينت ردود فعل القادة السياسيين السويديين على نتائج الأنتخابات العامة التي جرت امس في الدنمارك والتي حقق فيها التحالف البرجوازي الحاكم نجاحا سيمكنه من الأحتفاظ بالسلطة. نتائج الأنتخابات ستضطر رئيس الوزراء أندرس راسموسن  الى السعي للحصول على دعم حزب الشعب الدنماركي المتطرف والذي يتبنى سياسة مناهضة للأغراب، وهو قد يحتاج أيضا الى الأستعانة بحزب التحالف الجديد الذي يرأسه ناصر خضر. وهو سياسي دنماركي من أصول سورية.

وزير التعليم، الرئيس السابق لحزب الشعب في السويد لارش ليونبوري أبدى أسفه لأضطرار غاسموس الى التعاون مع حزب الشعب الدنماركي المتطرف، ولكنه عبر عن الأبتهاج للنتائج التي تمكن التحالف البرجوازي من البقاء في السلطة لفترة جديدة:

وحول تأثير نتائج الأنتخابات الدنماركية على الخارطة السياسية في السويد ربط ليونبوري بين تلك النتائج وما كشفت عنه أساطلاعات سبر الرأي العام التي أشارت الى تزايد التأييد لحزب سفيريا دموكراترنا في السويد وحصوله على دعم عشرة بالمئة في تلك الأستطلاعات، يبعث بأشارات تنبه الى الأحزاب السياسية من أجل التحرك خطر تزايد نفوذ ذلك الحزب المعادي للأغراب وفضح الجوانب الخاطئة في سياسته:

كان هذا وزير التعليم الرئيس السابق لحزب الشعب معلقا على نتائج الأنتخابات الدنماركية، رئيس حزب اليسار لارش أولي وجد هو الأخر في تلك النتائج جوانب أيجابية بالأضافة الى جوانبها السلبية.

فقد أشار أولي الى جانبين الأول أن حزب الشعب الأشتراكي الذي يعتبر حزبا شقيقا لحزب اليسار قد تمكن من مضاعفة عدد مقاعده في البرلمان الجديد، ويذكر أولي بان ذلك الحزب يعارض الحرب في العراق، ويدعوا الى تدعيم منظومة الرفاهية الأجتماعية، ودعم القطاع العام وزيادرة أجور النساء، ويهتم بقضايا المناخ والبيئة. والجانب الآخر هو النجاح الذي حققه حزب الشعب الدنماركي الذي يصفه أولي بالعنصري ودخوله الى الحكومة المقبلة، وذلك برأي أولي أمر مخيف وبالغ السلبية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".