Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

المعارضة تبحث عن اجراءات محددة ازاء العنف ضد المرأة

وقت النشر fredag 16 november 2007 kl 18.43
هل تنجح الـ 800 مليون التي رصدتها الحكومة في الحد من مثل مثل هذه الحالات؟

قدمت الحكومة يوم امس الخميس خطتها لتقليل عنف الرجال ضد النساء. وتتضمن خطة الحكومة فتح دورات تأهيلية واجراء دراسات وبحوث، ومنح مساعدات مالية لنشاطات دور النسوة الخافرة وكذلك للنشاطات الوقائية ضد العنف. والى جانب هذا تتضمن الخطة ايضا اجراءات تعديلات قانونية لتشديد من اجراءات محاربة العنف ضد المرأة... كل هذه الاجراءات والمعارضة غير راضية وترى ان هذه الاجراات غير كافية لردع العنف.

سكرتيرة حزب اليسار يوسفين برينك تعلق بالقول:

ـ هذه الاجراءات قديمة جدا، هي استمرار لما كان ومن ثم تقييم ما تم القيام به سابقا من تنفي قرارات واجراات بهذا الخصوص، لكن هنالك بعض الامور الايجابية في هذه الخطة.

تقول يوسفين برينك سكرتيرة حزب اليسار المعارض:

ـ لا احد في المعارضة غير راغب بالتعاون، بالدورات التاهيلية واشاعة المعرفة فيما يتعلق بمكافحة عنف الرجال ضد المرأة. حيث تشير الارقام الى ان مايقرب من خمسة وعشرين الف امرأة رفعت، العام الماضي، دعاوى لتعرضهن لتعذيب. وهذا الرقم يفصح عن تعرض نساء للعنف اكثر كل نصف ساعة تقريبا، يوميا وعلى طول السنة.

وزيرة العدل بياتريسا آسك ترغب في ان تمنح العدالة فسحة اكثر للتحقيق في ممارسات التعذيب التي تواجهها المرأة وسن اجراءات قانونية رادعة ضد الرجال الذين يضربون المرأة. بالاضافة الى منح الرجال امكانية المعالجة:

ـ يجب على الرجل ان يفهم بانه ليس ضحية ، بل انه مسؤول، انسان عاقل يتصرف بعقله وليس بقبضة يده.

هذا ماتقوله وزيرة العدل بياتريس آسك، لكن ازابيلا رشدوني من حزب البيئة ترى بان الحكومة تغفل مسألة السلطة بين الجنسين، وتقول:

ـ هنالك متناقضات في المجتمع وذلك لان الامر يتعلق بالسلطة وكيف تتم اعادة تقسامها بين الرجل والمراة بالتساوي. هذه هي المشكلة وليس لاننا بحاجة الى خطط جديدة.

ان لدينا خطط وها يكفي، والان نحن بحاجة الى تنفيذ ما لدينا.

الاحزاب المعارضة في البرلمان ترحب بالمقترحات المقدمة من قبل الحكومة لكنها تراها تفتقر الى التحديد، الى الاجراءات المحدة التي تنفذ في سبيل محاربة عنف الرجل للمرأة.

توماس بودستروم من الحزب الاشتراكي الديمقراطي يقول:

ـ وددت ان تكون ثمة اجرات محددة اكثر وتقييمات اكثر، لبعض القضايا، مثل تجارة البشر، اذا ما رغب المرء بادخال تعديلات قانونية في هذا المجال، وزيادة الضغط باتجاه الربط بين منع الزيارات وقيد الرجل. ثمة شعور بان كل هذه الاجراءات جرى اغفالها.

مقترح الحكومة للحد من عنف الرجل ضد المراة يشمل ايضا تقديم الحماية والدعم للنسوة اللواتي يتعرضن لمايعرف بالعنف ضد المراة بهدف الحفاظ على الشرف. الى ذلك ليس ثمة ارقام واحصائيات عن حجم هذا النوع من العنف. ووزيرة المساواة نيامكو سابوني تقول ان الحكومة تدرس امكانية ادخال تعديلات قانونية تهدف على سبيل المثال، منح الشابات امكانية الحصول على مساعدات دون علم الوالدين. وفكرة اخرى ايضا تتعلق بتقديم المساعدة عبر الانترنيت:

ـ فكرنا بان تقوم الفتيات التي يعانين من مشاكل مختلفة بالاشتراك في صفحة الانترنيت المخصصة لها الغرض وتعتبر كمكان استقبال متحرك، ومن جهة اخرى تحصل التيات على اجوبة على تساؤلاتهن من اشخاص متخصصين. الفكرة هو ان يحصل المرء على ارشادات ومساعدات ودعم. وان تلتقي الفتاة بمختص مناسب وذلك اعتمادا على نوع المشكلة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".