Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
تحذير هام لسكان اورنخولدسفيك: تصاعد دخان كثيف جراء حريق نشب في مصنع دومخو

بيلدت سيؤكد في "انابولوس" على أهمية وضع أسس الحل النهائي ثم المضي قدما في التفاوض لحل نزاع الشرق الأوسط

وقت النشر fredag 23 november 2007 kl 16.33
مشاركة بيلدت في مؤتمر انابولوس إقرار بأهمية دور السويد في عملية سلام الشرق الأوسط

يتوجه وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت يوم الأثنين المقبل الى الولايات المتحدة للمشاركة في مؤتمر سلام حول الشرق الأوسط سيعقد في أنابولوس بولاية ميريلاند ما بين السادس والعشرين والسابع والعشرين من الشهر الجاري. والسويد هي من بين البلدان القليلة المدعوة للمؤتمر، وفي حديث لأذاعتنا أكدت سكرتيرة الوزير سارا مالمغرين أن مشاركة السويد لن تكون بصفة مراقب بل كطرف مشارك:

وحول المواقف التي سيعبر عنها وزير الخارجية السويدي في مؤتمر آنابولس قالت مالمغرين أنه سبق وأوضح أنه سيدعو الى المضي قدما في المفاوضات نحو قضايا الوضع النهائي . وان هذه المواقف معبر عنها في صفحته الخاصة على الأنترنيت.

وفي موقع وزارة الخارجية السويدية على الأنترنيت أشار الوزير كارل بيلدت الى أن دعوة السويد للمشاركة في المؤتمر أعتراف بأهتمامها بهذه القضية في الفترة الأخيرة. فمنذ أتفاقية أوسلو كان للنرويج موقع خاص في هذه العملية، ولكن هذه هي المرة الأولى التي تدعى فيها السويد الى أجتماع على هذا المستوى المحدود.

وكانت قضية الشرق الأوسط من القضايا التي تم بحثها في الأجتماع الذي عقد في واشنطن مؤخرا بين وزير الخارجية السويدية كارل بيلدت وزيرة خارجية الولايات المتحدة غونزاليزا رايس، وكان موقف بيلدت أنه يتعين أن يكون مؤتمر أنابولس بداية لوضع أسس الحل النهائي للتواصل بعده المفاوضات في العام المقبل.

وقال بيلدت لوزيرة الجارجية الأمريكية أنه يتعين علينا أيجاد شروط أتفاق سلام يقبل في أستفتاء شعبي عام على الجانبين الفلسطيني والأسرائيلي، وهذا يتطلب قوة دفع حقيقية من جانب الولايات المتحدة وأوربا الأطراف الأخرى ذات الأهتمام.

وعن أفاق الحل النهائي قالت سكرتيرة كارل بيلدت أن الهدف من المؤتمر هو الوصول الى حل الدولتين الذي يبدو كحل ممكن وحيد. ثم يمكن للطرفين التفاوض حول القضايا الفرعية والجزئية.

وتعلقيا على مشاركة السويد في مؤتمر أنا بولس رأى باسم ناصر وهو سويدي- فلسطيني من مالمو أن النظرة السويدية الى الصراع الفلسطيني الأسرائيلي بحاجة الى تطوير بعض جوانبها، وتجاوز التركيز على العموميات مثل حل الدولتين الى تلمس جوانب محورية ينبغي ان يرتكز عليها مثل هذا الحل كقضايا القدس والمستوطنات الأسرائيلية واللاجئين. وبدأ باسم ناصر حديثه بالتعبير عن الفخر لدعوة السويد للمشاركة في مؤتمر آنابولس.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".