Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

ندوات عديدة على هامش المؤتمر المركزي لمجلس الشبيبة

وقت النشر fredag 7 december 2007 kl 18.07

أختتمت في ستوكهولم أمس أعمال المؤتمر المركزي لمجلس الشبيبة التي أمتدت على مدى يومين، عقدت خلالهما عديد من الندوات التي تناولت مختلف الجوانب التي تهم حياة الشبيبة. من تلك الندوات ندوة حول الشبيبة والديمقراطية وأخرى عن تردي مستوى صحة الشباب مقارنة بما كانت عليه قبل عشرين عاما، وثالثة حول دور المنظمات في الحد من عنف الشوارع. وغيرها كثير.

من ندوات اليوم الأول ندوة عنوانها قمع بأسم الشرف حاضرت فيها يونو بلوم من مجلس محافظة أوسترغوتلاند، وآزام قراري من مركز لينا لأستقبال الشبيبة المهددة أو المعرضة للعنف، ركزتا فيها على شرح أوجه العنف بأسم الشرف الموجه للشبيبة والفتيات بشكل خاص، وتحديد الجهات المسؤولة عن مواجهته، وقدمتا مقترحات بشأن أشكال التعاون بين تلك الجهات في تقديم الدعم الضروري لضحايا العنف والأهانات.

المحاضرتان أشارتا الى ضرورة نهوض المدارس بمهمة شرح بنود معاهدة الطفل وحقوقه القانونية للفتيان والفتيات التلاميذ لديها. وفي حديثها عن عمل مركز الأستقبال ليناموتاغنينغ قالت عزام قراري:

ـ المركز ممول من مجلس محافظة ستوكهولم، وهو يستقبل الفتيان والفتيات من بين سني الثالثة عشرة والرابعة والعشرين، ممن يتعرضون لما يعرف بالمشاكل التي تتعلق بالشرف. ولكننا لسنا شديدي التصلب في ما يتعلق بالعمر، إن كان من يعاني من هذه المشاكل أكبر من هذا السن.

وعن نوعية المشاكل التي يمكن أن يعالجها المركز قالت قراري:

ـ قد يتصل بنا الشاب أو الشابة شاكين من تحديد حريتهم، أو منعهم من الأتصال بأصدقائهم، أو أنهم يواجهون صعوبة في أقناع الأسرة برغبتهم في الألتحاق بدورة لتعلم الرقص مثلا ، أو ان تشكو فتاة من أنها تتعرض للأكراه في أرتداء الحجاب، او من تعرضها لأيذاء جسدي. عندها نحاول الأتصال بالكبار والحديث معهم حول المشكلة التي يواجهوها في المنزل.

وتشرح قراري أسلوب معالجة المركز لشكاوى الفتيات والفتيان قائلة أن وافق المشتكي على أن نبحث المشكلة مع أسرته، عندها نتصل بالأسرة ونناقش المشكلة معها ونرى موقفها، في بعض الحالات تكون الأسرة منفتحة، وفي حالات منغلقة.

وردا على سؤالنا أن كانت أتصالاتهم قد نجحت في حل المشاكل في بعض الحالات، أوضحت قراري أنهم يركزون على أيجاد الحلول ولا يستهدفون أقتحام المنازل وأخذ الأطفال، وأنهم قد نجحوا في المساعدة على حل المشاكل في عديد من الحالات، بما أدى الى أعادة الصلة بين الأطفال وأسرهم.

وتمضي قراري الى القول أن المشكلة أن الكبار مثل الشباب يعيش كلا منهم في عالمه الخاص، وفي كثير من الحالات لم يفكر الوالدان عند انتقالهما الى السويد بما يمكن أن يتعرض له أطفالهم من تأثيرات في هذا المجتمع، لآننا ككبار نتمسك بقيمنا، ونعيش في عالمنا، ولكن أطفالنا لايعيشون في المنزل فقط، بل هم يحيون كذلك في المجتمع،وعلى هذا يتعين أن نتفهم أن الطفل يأخذ شيئا مما يجري في المجتمع، وأننا لا يمكن أن نرغم الأطفال ان يكونوا شبيهون بنا، يجب ان نمنحهم أمكانية أن يختاروا ما يريدون.

وتوضح قراري أن للفتيان كذلك شكاوى من منعهم من الأتصال بصديقاتهم، أو أعتراض أسرهم على ان تكون الصديقة سويدية، لأن الأسرة ترغب في أن يتزوج أبنها من ذات المجموعة الأثنية ومن ذات الدين.

ورفضت قراري الأجابة على سؤال حول أي المجموعات الأثنية التي يتصل فتيانها وفتياتها أكثر من غيرهم بالمركز، وقالت ان الأمر في غالب الأحيات يتعلق بحجم المجموعة الأثنية في البلاد ففي وقت معين تصل أعداد كبيرة من اللاجئين من العراق مثلا، فيكون من الطبيعي أن تكون نسبة أتصال العراقيين اكبر، ولكن ذلك لا يعني ان لدى العراقيين مشاكل اكبر من الأفغان، ولكن اكثر المشاكل في الأسف بين المنحدرين من منطقة الشرق الأوسط.

وحول الدعوة الى أن يكون أحترام قوانين البلاد أحد شروط الحصول على الجنسية السويدية قالت قراري أن مجرد حصول الأجنبي على الجنسية يعني أنه ملزم بأحترام القوانين.

ـ تقول قراري أعتقد أن على المجتمع أن يكون اكثر كفاءة في نشر المعلومات في فترة مبكرة منذ إلتحاق المهاجر على سبيل المثال بدراسة اللغة السويدية التي يتعين أن لا تقتصر موادها على الحديث عن أنواع الفطر السامة، وتعيين الورود التي يحق قطفها، من تلك التي لا يحق قطفها، وأنما أن نقول للكبار والآباء والأمهات ما هو السائد في السويد فيما يتعلق بحقوق الأطفال والنساء، والقوانين التي تمنح المجتمع حق أنتزاع الأطفال من الوالدين الذين يؤذيانهم أو يضربانهم، وهي القوانين التي لا يوجد ما يماثلها في بلداننا. وفي ختام حديثا ذكرت قراري الأتصال هانفيا بالمركز مجاني ولا يكلف شيئا على رقم الهاتف .020407040

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".