Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

ردود افعال مختلفة على قرار المحكمة الاوروبية بشأن قانون العمل السويدي

وقت النشر onsdag 19 december 2007 kl 16.10

أثار قرار صدر أمس عن محكمة الأتحاد الأوربي بشأن نزاع حول سريان القوانين وقواعد العمل السويدية على الشركات الأجنبية التي تعمل في السويد، وأسلوب تعاملها مع العاملين لديها، أثار ردود فعل ليس أقلها دعوة وزير سوق العمل سفين ـ أوتو ليتورين الى تعديل القوانين السويدية، وتهيأ أطراف في الحزب الأشتراكي الديمقراطي المعارض الى دراسة أم المطالبة بأنسحاب البلاد من عضوية الأتحاد الأوربي.

قرار محكمة الأتحاد الأوربي مس جانبا حساسا من المنظومة السويدية المتفق عليها بين الأوساط اليساسية من اليمين الى اليسار، وهو نظام عقد العمل الجماعي الذي يمكن أعتباره عصب ما يسمى بالمنظومة السويدية، وحق النقابات في الدفاع عن هذا النظام. أذ قضت المحكمة بعدم أحقية أتحاد نقابات البناء السويدية في محاصرة موقع عمل لشركة ليتوانية كانت تقوم ببناء مدرسة لمنع العمل فيه كون الشركة لم تلتزم أزاء عامليها بنظام عقد العمل الجماعي السويدي ”كولكتيف أفتال”. الأمر الذي يعني أستثناء الشركات الأجنبية التي تعمل في السويد من الألتزام بهذا النظام.

التزام السويد بقرار محكمة الأتحاد الأوربي سيعني أن الشركات الجنبية ستحصل على أفضلية في البلاد كونها ستتحمل تكاليفا أقل، جراء عدم الألتزام بنظام عقد العمل الجماعي. وللحيلولة دون ذلك تدعو رئيسة أتحاد النقابات ”أل أو” فانيا لوندبي فيدين الى تعديل قانوني:

ـ عموما قد تصل تلك الشركات الى هنا بكلف أقل، لأنها ليست بحاجة لتقديم المزايا التي نتمتع بها في أطار عقد العمل الجماعي، وأسلوبنا في الحصول على الأجور، كأيام عطل أكثر أو أوقات عمل أقصر، تقول لوندبي فيدين وتضيف:

ـ ومن الواضح أن ذلك يعني ستكون مستثناة، تتمتع بمزايا تدني الكلف، وهذا يشكل خطرا على شروط نظام عقد العمل الجماعي السويدي، وضغطا عليه.

رد الفعل الأولي من جانب وزير سوق العمل على حكم محكمة الأتحاد الأوربي تمثل في قوله أن هناك حاجة الى مواصلة تحليل القرار، ومناقشته مع أطراف سوق العمل أي الهيئات التي تمثل أرباب العمل والنقابات:

وزير سوق العمل في حكومة التحالف البرجوازي سفين أوتو ليتورين عاد لاحقا ليؤكد الحاجة الى تغيير القوانين السويدية بشأن حقوق العمل، ولكن ليس في الأتجاه الذي دعت اليه رئيسة أتحاد النقابات، وأنما باتجاه حرمان النقابات السويدية من التحرك ضد الشركات الأجنبية التي تعمل في السويد دون الألتزام بنظام عقد العمل الجماعي السويدي:

وعاد ليتورين الى القول أنه والقانونيين في الوزارة سيجرون مزيد من التحليلات لمحتوى قرار المحكمة الأوربية، ويتحدثون الى طرفي العمل ثم يعودون في العام الماضي لتقديم مقترحات:

منظمة ارباب العمل ”سفينسكت نيرينغس ليف”، أبدت أرتياحها لقرار محكمة الأتحاد الأوربي ورأت أنه سيسهل لشركات الخدمات أمكانية التحرك بين مختلف بلدان الأتحاد الأوربي، ويحدد مستوى الأجور الذي يتعين ان تدفعه الشركات الأجنبية في السويد لعامليها، وهذا أمر جيد برأي يان بيتر دوكر نائب المدير التنفيذي للمنظمة:

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".