Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

نقد لتباطوء الحكومة السويدية في الأعتراف بأستقلال كوسوفو

Publicerat onsdag 20 februari 2008 kl 18.14

سارعت فرنسا الى الأعتراف باستقلال كوسوفو حال إعلان الدولة الوليدة ذلك نهاية الأسبوع الماضي، وكانت بذلك أول بلد من بلدان الأتحاد الأوربي تقف الى جانب الولايات المتحدة الأمريكية التي دعمت الأستقلال. فيما تريثت بلدان أخرى أعضاء في الأتحاد، في الأقدام على هذه الخطوة، وينتظر أن تعلن السويد أعترافها بكوسوفو في الرابع من آذار ـ مارس المقبل موعد أجتماع لجنة الشؤون الخارجية

الحزب الأشتراكي الديمقراطي المعارض أنتقد تأخر الحكومة السويدية في الأعتراف بأستقلال كوسوفو، ورأى أنه لم يكن عليها أن تتأخر في الوقوف الى جانبها. البروفيسور في القانون الدولي أوفه برينغ يتعتقد هو الآخر أنه ما كان على الحكومة التاخر في الأعتراف بكوسوفو:

ـ ما أعتقده أن من المهم دعوة لجنة الشؤون الخارجية الى أجتماع بأسرع ما يمكن، لأن كثيرا من بلدان الأتحاد الأوربي قد قامت بذلك، كون ذلك يوضح ويؤكد الوضع القانوني لكوسوفو، وعموم الأقليم. وأذا ما جنح كثيرون الى الأنتظار والتفرج من بعيد فستخلق حالة من عدم الأستقرار،وهذا ماتريده روسيا وصربيا. أنهما تريدان عرقلة عملية اعتراف. وأذا ما كانت هناك أعتراضات سياسية، فيتعين التطلع الى عملية أعتراف سريعة وفاعلة.

ردا على سؤال عما أذا كان التأخر في الأعتراف سيلحق الأذى بكوسوفو قال برينغ:

ـ كانت كوسوفو ستستفيد من أعتراف جماعي كبير بأسرع ما يمكن، وأعتقد أن الأمن في البلقان وعموم اوربا كان سستفيد من ذلك. وكان ذلك سيثبت الأمر الواقع الجديد بصورة سريعة وحاسمة، ويحول دون أمكانيات حدوث أضطرابات كنا جميعا سنتجنبها

Grunden i vår journalistik är trovärdighet och opartiskhet. Sveriges Radio är oberoende i förhållande till politiska, religiösa, ekonomiska, offentliga och privata särintressen.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".