Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الشرطة السويدية تواجه صعوبات في تسفير طالبي اللجوء المرفوضين

Publicerat torsdag 21 februari 2008 kl 15.23

تواجه الشرطة السويدية صعوبات في تسفير طالبي اللجوء الذين تم رفضهم من قبل مصلحة الهجرة وتعددت الأسباب.

من أهم الأسباب التي تمنع الشرطة من تسفير طالبي اللجوء المرفوضين والذين صدرت قرارات بتسفيرهم عدم تمكن الشرطة من إثبات هوية اللاجئين و البلد الذي سيتم ترحيلهم إليه ويرى سفين أوكه إيريكسون مفتش شرطة في ستوكهولم أن المشكلة تكمن في أن مصلحة الهجرة تسلم الشرطة وثائق الللاجئين ولا تثق في مايقولونه فتصل للشرطة وثائق تضم صفة بلد مجهول وعلى الشرطة أن ترحلهم.

ولكن المشكلة هي أن الشرطة لا تدري إلى أين سيتم ترحيلهم.

وبحسب شرطة ستوكهلوم فقد تم تحويل أوراق ترحيل ألفي وسبع مائة شخص إلى الشرطة خلال العام الماضي مقارنة بأقل من ألف حالة ترحيل لعام ألفين وواحد. وتبقى المعضلة التي تواجهها الشرطة وهي كون التسفير مستحيلاً.

وليس انعدام وثائق إثبات الشخصية العائق الوحيد الذي تواجهه الشرطة بل هناك أيضاً مشكلة أخرى وهي أن بعض الدول ترفض استقبال مواطنين يغصبون على العودة إليها كإيران والصومال وكوبا.

وينتقد هانس روزنكفيست من قيادة الشرطة قرار مصلحة الهجرة بتحويل أوراق الترحيل إلى الشرطة

يقول روزنكفست إن نسبة كبيرة من أوراق الترحيل التي تصل إلى الشرطة تعتبر شبه مستحيلة وتساءل إذا كان هناك سبب منطقي لتحويل أوراق الترحيل إلى الشرطة خاصة وأن مصلحة الهجرة تعلم أنه من المستحيل ترحيل اللاجئين للأسباب المذكورة. مشيراً إلى أنه هناك مقترح بأن يمنح اللاجئون إقامات مؤقتة لحين البت في كيفية ترحيلهم.

وكانت مصلحة الهجرة سابقا تمنح إقامات مؤقتة للذين يصعب ترحيلهم إلى بلدانهم. ونفى المدير العام لمصلحة الهجرة دان إلياسون مكانية إعادة هذا النظام قائلاً إنه يعطي اللاجئين أمالأ كاذبة ويزيد من معاناتهم إذ أنهم سيجبرون على السفر وترك السويد بعد تعلقهم في المجتمع السويدي وتوعدهم على الحياة هنا.

هذا وتنتظر قيادة الشرطة اجتماعً مع مصلحة الهجرة لمناقشة كيفية التعامل مع هذه المشكلة وقد اتفقت الجهتان على أن الأمر الآن يتطلب تدخلاً سياسيا وقرارات من القادة السويديين.ويقولسفين أوكه إيريكسون إنه من الخطأ أن تخسر سياسة الهجرة ثقة المواطنين والموظفين على حد سواء ونحن نرى باننا في طريقنا إلى انعدام الثقة خاصة في حال عدم تمكننا من تنفيذ قرارات الهيئات المسؤولة.

Grunden i vår journalistik är trovärdighet och opartiskhet. Sveriges Radio är oberoende i förhållande till politiska, religiösa, ekonomiska, offentliga och privata särintressen.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".