Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

رفض حكومي لمقترح سالين بشأن اللاجئين، واليسار والبيئة يرحبان بجزئه الأول ويرفضان تحديد أماكن سكن اللاجئين

وقت النشر onsdag 12 mars 2008 kl 16.51

رفض وزير الهجرة توبياس بيلستروم مقترحا تقدمت به أمس رئيسة الحزب الأشتراكي الديمقراطي المعارض مونا سالين يدعو الى الزام جميع البلديات في البلاد بأستقبال اللاجئين الجدد: الوزير وصف مقترح سالين بأنه لا يرتقي الى مستوى المقترح الذي تقدمت به الحكومة والذي يربط بين جمع شمل الأسرة بأبنها المهاجر أو اللاجيء في السويد بقدرته على أعالة الأسرة وتوفير السكن لها:

ـ أنه لا يرتقي الى مستوى المقترح الذي تقدمت به الحكومة والذي يشترط القدرة على الأعالة لتحقيق جمع الشمل. مقترحنا واضح ويتضمن شروطا واضحة من اليوم الأول. أولا ينبغي ان تتوفر القدرة على الأعالة والسكن، ثم تأتي الأسرة.

وفي تعليقها على رفض الوزير مقترح مونا سالين قالت زميلتها في الحزب الأشتراكي الديمقراطي مريم عثمان شريفاي:

مقترح سالين لا يتضمن فقط الزام البلديات بأستقبال اللاجئين، بل أيضا الزام اللاجيء بالسكن في المناطق التي تحددها لهم السلطات لفترة قد تصل الى سنتين، وان هو أقدم على الأنتقال الى منطقة أخرى فسيحصل على تعويضات أقل.

هذ المقترح الذي رفضته الحكومة قوبل شطره الأول بتأييد حزبي اليسار والبيئة ولكن الحزبان أعترضا على شطره الثاني المتعلق بتحديد حرية اللاجئين الجدد في أختيار أماكن السكن. رئيس حزب اليسار لاش أولي قال في حديث لأذاعتنا:

ـ نعتقد أن الجزء الأول من المقترح جيد، نعتقد أنه يجب التعامل بروح التضامن فيما يتعلق بأستقبال اللاجئين، هذه مهمة وطنية، ولكن لا ينهض بها الجميع، ونعتقد ان هذا عمل غير مسؤول. ولكننا ننتقد مقترحها الثاني الذي يحرم اللاجيء من السكن في الأماكن التي يرغب فيها. ذلك سيدي الى خلق قانونين يمنحان قسم من الناس حق أختيار مكان السكن ويحرمان جزء آخر من ذلك الحق. ولا نعرف كيفية تطبيق ذلك في الواقع العملي، هل سيجري نوع من المراقبة بشكل ما. ولذلك نحن نعتقد أنه مقترح سيء ولن ندعمه في البرلمان.

ولكن أليس من الجيد أن يقيم اللاجيئين في مناطق تتوفر فيها فرص العمل، بدلا من تكدسهم في مناطق لا تتوفر فيها مثل تلك الفرص؟ عن هذا السؤال أجاب لاش أولي قائلا:

ـ الأمر في هذه الحالة يشمل الجميع بغض النظر عما أذا كان مهاجرا أو لاجئا أو مولودا في السويد، ولكننا لا نقبل بقوانين تقيد من حرية حركة الناس في بلادنا. ما يتعين قوله هو انه ينبغي قبل كل شي توفير شروطا جيدة في تلك المناطق التي ترفض أستقبال اللاجئين، تلك المناطق التي يتعين عليها ان تنهض بمسؤوليتها في أستقبال اللاجئين، وحاليا فأن أغلب من ترفض أستقبال اللاجئين هي البلديات الغنية، وهذا ما يثير القلق.

مريم عثمان شريفاي ترى ان المقترح لا يستهدف الحد من حرية اللاجيء في أختيار مكان السكن أو الحد من حرية حركته وأنما مساعدته على أيجاد السكن والعمل:

البرفيسور مسعود كمالي الخبير في قضايا اللجوء والهجرة له وجهة نظر أخرى فهو يرى أنه يمكن القبول بتحديد أماكن سكن اللاجئين ان كان ذلك يزيد من أمكانيات أندماجهم وفرص حصولهم على أعمال، ولكن الدراسات الأكاديمية، ومنها دراسة أجريت في جامعة فيكشو لا تدعم هذه الفرضية، أذ قد ينسب اللاجيء للسكن في مناطق لا تتوفر فيها فرص للعمل:

عند طرحها للمقترح قالت مونا سالين أن مقترحها يهدف الى مساعدة بلديات معينة تتعرض أكثر من غيرها لضغط اللاجئين مثل سوديرتيليا وبوتشيركا ومالمو ويوتيبوري، وهي بلديات يقودها الحزب الأشتراكي الديمقراطي مدعوما بحزبي اليسار والبيئة، فهل المقترح مجرد محاولة لمساعدة رفاق الحزب في تلك البلديات مريم عثمان شريفاي ترد:

ولكن مسعود كمالي يعتقد أن المقترحات المتعارضة المقدمة من الحكومة وأحزاب المعارضة تتعلق قبل كل شيء بأجتذاب الناخبين وليس بينها أي مقترح جيد:

يقول البروفيسور مسعود كمالي عن الحكومة والحزب الأشتراكي الديمقراطي المعارض أنهما يتنافسان على أصوات الناخبين، ولأقتناص الأصوات التي تذهب الى الحزب المعادي للأغراب سفيريا ديموكراترنا، أنه لمؤسف جدا أن يصور الطرفان الهجرة واللجوء كمشكلة، فيما هي حاليا ليست كذلك، بالمقارنة مع ما كانت عليه في التسعينات مثلا.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".