Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الأطباء السويديون يصفون كميات كبيرة من المضادات الحيوية

Publicerat tisdag 8 april 2008 kl 17.51

يتسبب اعطاء الاطباء لكميات كبيرة من المضادات الحيوية للنساء في حالة التهاب المجاري البولية او البلوسكاتار الى زيادة المقاومة عند البكتريا المسببة للمرض مما يؤدي الى زيادتها. في مقاطعة كرونوبيري تصرف وصفات خاطئة لأكثر من ثلث النساء المصابات بالتهاب المجاري البولية بينما يتبع اطباء مدينة كالمارالنصائح على اتم وجه

دة لايعتبرالتهاب المجاري البولية عند النساء من الأمراض الخطيرة لكنه مرض شائع جدا, وهو مرض يركز على منطقة المثانة والمجرى البولي. تقريبا عُشر النساء البالغات يحصلن على علاج ضد المرض على الأقل مرة في السنة. في العديد من هذه الحالات يكون العلاج غير ضروري لأن ثلث حالات التهاب المجاري البولية تشفى ذاتيا. بينت ايضا العديد من الدراسات ان الأطباء يستخدمون نوع خاطيء من الأدوية يسمى بالشينولونير وهو اسم جامع لمجموعة من المضادات الحيوية التي تحفز البكتريا على زيادة قوة مقاومتها.

ورد هذا عن مجموعة من الخبراء في مقال مناقشة في العدد الأسبوعي لمجلة الأطباء ليكارتيدنينغين. الخطر يكمن في استخدام هذا النوع من العقاقير, حيث كلما زاد استخدام الشينولونير لعلاج الألتهابات البسيطة مثل التهاب المجاري البولية كلما استجلنا استنفاذ اي وسائل اخرى بديلة للعلاج, هذا ماقاله الطبيب العام كريستير نورمان:

”مانشهده حاليا هو ان بكتريا المجاري البولية المقاومة لعقارالشينولونير ازدادت بشكل سريع خلال العشرة الى الخمسة عشر سنة الاخيرة, وحتى الأنواع الاخرى من البكتريا المقاومة ازدادت بفضل زيادة استخدام الشينولونير”

اضاف كريستير ايضا ان الأستمرار بهذا الشكل سيضطر الاطباء الى علاج ابسط انواع التهابات المجاري البولية في المستقبل بادخال المريض المستشفى للحصول على المضاد الحيوي عن طريق الوريد لأن المضادات الحيوية العادية لاتكون نافعة وان هناك بعض من هذه الحالات ولكن بشكل ضئيل في السويد:

مصلحة الأدوية وشبكة ستراما الذان يعملان من اجل استخدام صحيح للمضادات الحيوية عرضتا مؤخرا مجموعة من النصائح والطرق حول كيفية علاج التهاب المجاري البولية عند النساء. واحدة من اهم هذه الطرق هو استخدام دوائي الفورادانتين والسيليكسيد كخيار اول للعلاج وكذلك عدم استخدام مادة الشينولونير الى في بعض الحالات الأستثنائية لانها تعجل من تطورالمقاومة عند البكتريا.

بالأضافة الى ذلك فأن عبوة الدواء في اغلب الأحيان تكون كبيرة, في حالة علاج التهاب المجاري البولية البسيط ليس هناك حاجة لأستخدام المضاد الحيوي لأكثر من ثلاثة الى خمسة ايام لذلك يتوجب على صناعة الدواء انتاج عبوات اصغر وهو مايوجد حاليا في دول اخرى عديدة:

”قلنا مرارا وتكرارا لصناعة الدواء بتصنيع عبوات صغيرة تتناسب مع وقت العلاج القصير, في السابق كانت مدة العلاج من سبعة الى عشرة ايام لكن بينت الدراسات في السنوات الأخيرة ان ثلاثة الى خمسة ايام كافية في جميع الحالات”

جاء هذا عن لسان كريستير نورمان الذي اضاف معربا عن اسفه في استمرارية صناعة الدواء بأنتاج عبوات كبيرة تتناسب مع علاج السبعة ايام ويتمنى ان تقوم شركات تصنيع الدواء بمراعاة المواصفات الحديثة.

اما اذا كان هناك مرضى من النساء من اللواتي يصبن بالتهاب المجاري البولية بشكل مستمر فيرى كريستير نورمان ان العلاج يجب ان يبدأ بأستخدام الفورادانتين لمدة خمسة ايام او السيليكسيد لمدة ثلاثة او خمسة ايام

Grunden i vår journalistik är trovärdighet och opartiskhet. Sveriges Radio är oberoende i förhållande till politiska, religiösa, ekonomiska, offentliga och privata särintressen.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".