Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

السويد تدعو الصين لتحمل مسؤوليتها تجاه البيئة

Publicerat måndag 14 april 2008 kl 13.47
أحد المحتفين بزيارة راينفيلد إلى الصين

اعرب رئيس الوزراء السويدي فريدريك رينفيلدت عن استياء السويد من عدم التزام الصين بالاتفاقات الدولية لمكافحة التغير المناخي والحفاظ على البيئة، وذلك اثناء اجتماعه صباح اليوم مع الرئيس الصيني هو جينتاو

وقبيل الاجتماع قال رينفلدت أن الصين لا تفعل شيئا يذكر من ناحية تخفيض انبعاثاتها الغازية الملوثة للبيئة، مضيفا أن التلوث التي تتسبب به الصناعات الصينية لا يتوقف عند سور الصين العظيم.

وقال رينفيلدت أنه سيوجه للرئيس الصيني رسالة لم يستلم مثلها من قبل.

”ان الصين لا تعترف بانها احدى أكبر الدول الملوثة للجو منذ بداية التسعينات، وأن حوالي نصف التلوث الحالي في الكرة الأرضية يأتي من الصين، والتي تصر على استخدام الوقود الحراري في جميع صناعاتها. عدم التزام الصين بمسؤوليتها تجاه البيئة يهدد جميع الجهود الدولية لمكافحة التغير المناخي.”

واعتبرت الصين، الى جانب الهند و الولايات المتحدة، كأكبر متسببين في التغير المناخي المؤدي الى ظاهرة الاحتباس الحراري، وذلك خلال اجتماعات الأمم المتحدة في جزيرة بالي الأندونيسية الخريف السابق.

ورفضت هذه الدول المساهمة في الجهود و الالتزامات الدولية لتقليل نسبة العوادم الى النصف حتى عام 2020. وقالت الصين أنها تواجه مشاكل اقتصادية متمثلة بعدم التوازن بين المناطق الساحلية و الداخل الصيني مما يتوجب أن تصرف النظر عن البيئة مقابل تحقيق التوازي الاقتصادي.

Grunden i vår journalistik är trovärdighet och opartiskhet. Sveriges Radio är oberoende i förhållande till politiska, religiösa, ekonomiska, offentliga och privata särintressen.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".