Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

توقعات بارتفاع إجارات شقق القطاع العام

وقت النشر fredag 18 april 2008 kl 14.58

يطالب مقترح حكومي وصل إلى مكتب وزير البلديات و السوق المالي ماتس أوديل بتطبيق نظام سعر السوق بالإضافة إلى سعر قيمة الشقق كما هو الحال الآن عند تحديد إجارات شقق القطاع العام.يسعى المقترح الحكومي الجديد إلى تطبيق أسعار السوق على الشقق العامة خاصة للمستأجرين الجدد. إذ تقرر شركات السكن سعر الشقة بحسب الطلب عليها والحاجة إليها أكثر من قيمة الشقة.

ويواجه المقترح انتقادات عدة حتى قبل تصديق الحكومة عليه إذ أنه يساهم في ازدياد الفجوة بين الطبقات المختلفة والأعمار أيضاً. ويتوقع الخبراء أن ترتفع أسعار إيجارات الشقق العامة لمائة وخمسين بالمائة في المدن الكبرى في حين تتراوح به في المناطق الصغرى بين العشرين والسبعين في المائة.

هذا وبالرغم من الإنتقادات التي وجهت والتحذيرات أيضاً هناك من يرغب في الإعتماد على نظام سعر السوق فقط بدلا من تطبيق النظامين معاً كما هو مقترح الآن. فريدريك فيديرلي عضو في البرلمان عن حزب الوسط هو أحد الدعاة لهذا النظام

لقد قمنا بمناقشة النظام هذا في حزب الوسط في ستوكهولم وأيضاً في في المجموعة البرلمانية هو نظام يطبق سعر السوق عندما يترك المستأجر شقته وينهي عقد الإيجار التابع له وذلك لكي لا تصدم المستأجر عند رفع قيمة الإيجار وفي الوقت نفسه رفع الإيجار من أجل تعديل قيمة ايجارات شقق القطاع العام.

وعن التوقعات والتخوفات من أن ترتفع قيمة الإيجارات في المدن الكبرى وفي وسط هذه المدن على وجه التحديد يجيب فيديرلي

إذا كنت مستعداً لدفع الكثير من المال كإيجار لشقة في وسط المدينة أنت حر في ذلك ولكننا نتوقع أن تنخفض الإيجارات في الضواحي والمدن الصغرى. بالإضافة إلى الحماية والمحافظة على شقق القطاع العام.

ولكن هناك من ينتقد مقترح الوسط وفيديرلي. صوفيا لارشون من هيئة أريد سكناً الآن الشبابية

إنه غريب جدا أن نركز على من هم داخل سوق السكن واستغرب لتصرف فيديرلي وهو من كان يمثل الشباب في البرلمان إذ أن هناك شريحة من المجتمع ستتأثر سلبأ بسبب مثل هذا القرار وهي الشباب الذين يتظرون لسنوات قبل حصولهم على شقق خاصة بهم هذه الشريحة هي المتضرر الأول بمثل هذا المقترح. وتقول لارشون إن ما يحدث كنتيجة لذلك هو احتكار الأغنياء و من هم فوق الأربعين لشقق وسط المدن بالإضافة إلى ارتفاع قيمة الإيجارات في الضواحي أيضاً فمن أين سيتمكن الشباب من الحصول على شقق إذاً.

على هذا يجيب فيديرلى قائلاً

إن الحل هو في بناء المزيد من الشقق والمحافظة على شقق القطاع العام وأن يتقبل الجميع أنه ليس من حقهم المطالبة في السكن في وسط المدن الكبرى.

وتقارن صوفيا لارشون ما يحدث الآن في لندن و أوسلو حيث قاما بتطبيق نظام سعر السوق على الشقق العامة

لم ينجح النظام في لندن وأوسلو ولم يزد من أمكانية بناء شقق جديدة إن مانحتاجه هو تغير في قوانين الضرائب وتقديم تسهيلات في الضرائب للشركات التي تبني شقق عامة كما هو الحال مع التسهيلات التي تقدم لمن يشترون حق شققهم أي ال Bosadsrätter

وتبقى هناك التخوفات من زيادة عزلة من ليست لديهم وظائف ثابتة المهاجرين والشباب وعدم تمكنهم من الحصول على قعود إيجار خاصة بهم من التحديات التي ستواجه الحكومة عند اتخاذ قرارها بهذا الشأن

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".