Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

النازيون والعنصرين يقومون بحملات دعائية في المدارس السويدية

وقت النشر onsdag 23 april 2008 kl 17.04

أظهر تحقيق أجرته الإذاعة السويدية انتشار الحملات الدعائية للنازيين والعنصريين في المدارس السويدية قامت الإذاعة السويدية بالإتصال بألف وثلاث مائة مدرسة سويدية تتعرض كل خامس مدرسة بها إلى دعايات وإعلانات خاصة بالنازيينم والعنصريين. والهدف الأول من هذه الدعايات هو ضم عناصر جدد من الشباب إلى صفوف النازيين الجدد كما يطلقون على أنفسهم.

ومن أكثر الهيئات النازية نشاطاُ في هذا المجال الجبهة الإشتراكية الوطنية التي لا تتكتفي بمحاولاتها لضم أعضاء جدد لكنها تقوم أيضاُ بمضايقة الطلبة الأجانب في المدارس السويدية وذلك عن طريق ترك منشورات ومطبوعات في المدارس.

وفي مدرسة نورساتره سكولان في ساندفيكين يتضايق المدرسون بسبب الملصقات التي يرونها في المدارس إينغا ليل مدرسة في المدرسة فوجئت في أحد الأيام بملصقات للجبهة الإشتراكية الوطنية وضعت على تدفئة السيارات وعلى شبابيك المدرسةوالأبواب أيضاً

ويتحدث مورغان شيرنستروم عن الشعارات التي كتبت على هذه الملصقات قائلاً أنه هناك كتبات عديدة عن هيتلر بالإضافة إلى أفكار سلبية جدا عن دمج الأعراق وهذا بحد ذاته يرعب التلاميذ ويبعث الخوف في وسطهم خاصة عند رؤيتهم للمنشورات والملصقات التي يفوق عددها المائة.

مروة ألبير فوجئت وحزنت جداً عندما أتت في أحد الأيام للمدرسة لترى هذه الشعارات

وفي الحالات القصوى يطالب النازيون بتدريس علم الأعراق كجزء من المنهج الدراسي وتطهير السويد عرقياً.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يلاحظ بها نشاط النازيين والعنصريين في المدارس إذ يحاولون في شكل مستمر من ضم أعضاء جدد تحت أجنحتهم. وفي أغلب الأحيان تأتي مثل هذه المبادرات من خارج المدرسة ولكن بمساعدة بعض الطلبة في المدرسة.

وتشتهر بلدية سالم في جنوب ستوكهولم بانتشار نشاط النازيين هناك حيث تنظم مسيرة سنوية لدعم النازيين في هذه البلدية التي بالرغم من مساعيها في حد العنصرية لا تزال تعاني في هذا المجال. المجلة اتصلت بعلياء عادل وسألتها إذا كانت قد لاحظت انتشار الدعاية النازية في مدرستها

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".