Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

القرار الأردني بفرض تأشيرات دخول على العراقيين يعيق أجراءات أبعاد اللاجئين العراقيين المرفوضة طلباتهم في السويد

وقت النشر onsdag 30 april 2008 kl 17.40
لاجئون عراقيون في الأردن

أقرت الخبيرة في شؤون ابعاد اللاجئين في مكتب الهجرة اغنيتا كونبوري، بان عملية اعادة اللاجئين العراقيين القادمين من وسط او جنوب العراق سوف تصبح محدودة، على الاقل لفترة من الزمن، وذلك لان مصلحة الهجرة ما زالت لا تعلم ما أذا ان القانون الاردني الجديد الذي يفرض وجوب تأشيرات دخول اردنية لجميع العراقيين، قد يشمل طالبي اللجوء العائدين الى العراق مرورا بعمان.

جاء هذا التصريح بعد القرار الي اتخذته الحكومة الاردنية الاسبوع الماضي، والقاضي بوجوب حصول جميع المواطنين العراقيين على تأشيرات دخول الى الاردن ابتداءا من الاول من شهر ايار مايو، الامر الذي قد يؤدي الى اعادة دائرة الهجرة لحساباتها بالنسبة الى ايجاد طرق اخرى لاتمام عمليات الابعاد.

الدائرة سوف تقوم بالاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة، لكي ترى اذا ما امكن الاستفادة من مساعدتهم لاتمام عملية الاعادة، كما تتابع كونبوري.

وفي تقرير الى وزارة الخارجية السويدية، كتبت السفارة السويدية في عمان عن القرار الذي جاء بطلب من الحكومة العراقية وذلك للحد من خروج العراقيين الى الاردن، وبهذا تكون الاردن قد حذت حذو سوريا وايران الذين يفرضون تأشيرات سفر لجميع العراقيين.

السفارة الاردنية في برلين هي من يقوم بتصريف كافة الاعمال والاجراءات القادمة من السويد، وفراس الخوري هو القنصل الاول في السفارة، ويوضح ماهية هذا القرار

وبما ان على طالب تأشيرة الدخول الى الاردن القيام بارسال الطلب بنفسه، يرى البوليس السويدي ان عمليات الابعاد القسري قد تصبح صعبة التطبيق، اذ ان الذي لا يرغب بان تقوم السويد بترحيله، لن يقوم بارسال طلب تأشيرة دخول الى الاردن، كما قال هانس روسنكفيست رئيس قسم الاجانب في ادارة البوليس السويدي.

والجدير بالذكر هو عدم معرفة السفارة السويدية في عمان بالاجراءات التي سوف تقوم الاردن بتطبيقها، فالسفارة السويدية حصلت على معلومات تفيد بوجوب حصول جميع المسافرين عبر الاردن على تأشيرة دخول، حتى ولو كانوا مسافري ترانزيت، كما وحصلت على معلومات اخرى تفيد عدم وجوب وجود تأشيرة اردنية لمسافري الترازيت، ولذلك تعتبر السفارة السويدية ان السلطات الاردنية هي التي لا تعلم كيفية تطبيق القرار، كما تقول القنصلة في السفارة السويدية في عمان ماريا اوكرلند.

ونظرا لعدم معرفة السلطات السويدية بكيفية التعامل مع هذا القرار، وبما ان الطريق عبر عمان هو الطريق الوحيد الي تتبعه دائرة الهجرة للوصول الى بغداد، فقد قررت دائرة الهجرة السويدية تعليق جميع الرحلات التي كانت مقررة الى العراق عن طريق الاردن، الى حين حصولهم على معلومات جديدة من السفارة السويدية في عمان، كما تتابع الخبيرة في شؤون ابعاد اللاجئين في مكتب الهجرة اغنيتا كونبوري.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".