Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الحكومة ترد على أتهامات المعارضة بضعف تدابيرها لمواجهة الأزمة الأقتصادية

وقت النشر fredag 19 december 2008 kl 17.19
1 av 2
وزيرة التنمية الأقتصادية ماود أولوفسون
2 av 2
المدخل الرئيسي لمستشفى كارولينسكا

بطلب من حزبي المعارضة الأشتراكي الديمقراطي واليسار عقد البرلمان السويدي أمس جلسة لمناقشة ما تصفه المعارضة بضعف التدابير الحكومية لصناعة السيارات السويدية المهددة بالأنهيار بعد عرض شركتي فورد وجنرال موتورز الأمريكيتين عرض مصانع السيارات الشخصية فولفو وساب للبيع. توماس أينروت من الحزب الأشتراكي الديمقراطي طالب أن تجيب وزيرة التنمية الأقتصادية ماود أولوفسون عن عديد من الأسئلة:

ـ أنا وكثيرون غيري نريد أجابة عاجلة من وزيرة التنمية الأقتصادية: ماهي التوظيفات الأضافية التي أنتم مستعدون للقيام بها؟ أي جواب تقدموه لآلاف العاملين في صناعة السيارات؟ أي جواب لديكم للشركات الصغيرة التي لن تحصل على ضمانات أقتراض؟ هل تشاهدون الواقع الراهن أم ما زلتم مشدودون الى وعودكم الأنتخابية بشأن التهميش وخفض الضرائب؟ حين تعصف الأزمة نحتاج الى حكومة تتصرف، نحن الآن بحاجة الى سياسة تنمية تشطة.

النائب عن اليسار كينت بيرشون أنتقد هو الآخر ما وصفه بسلبية الحكومة، غير ان وزيرة التنمية ردت بالقول انها تشعر بالفخر كونها عضو في حكومة تنبأت منذ شهر ايلول ـ سبتمبر بما يحدث حاليا:

ـ سأعترف أمامكم طوعا بأن الأزمة عميقة، لم يتوقعها أيا منا. لكن حين ننظر الى الميزانية التي تقدمنا بها، نستطيع ان نؤكد ان الكثير من المقترحات التي وضعناها في الخريف، قد وردت في خطة بوروسو لمعالجة الأزمة على الصعيد الأوربي.

************************************

الأزمة المالية في طريقها الى النشاطات البلدية

بين بحث قام به مركز الأستطلاعات نوفوس أوبينيون أن البلديات السويدية غير مهياة لمعالجة الأزمة اأقتصادية الراهنة، وتجد صعوبة في المساعدة على تحسين أوضاع سوق العمل في مناطقها، وتجد ثمانين بالمئة منها حاجة الى تقليص أعداد العاملين لديها.

ولتقصي مدى أستعداد البلديات لمواجهة الأزمة، أجرى مركز الأستطلاع مقابلات مع رؤساء مئتي بلدية، بينهم رئيس بلدية كونغفيل الذي قال لأذاعتنا ان مئة وخمسين وظيفة ستختفي من بلديته في العام المقبل:

ـ يتعين علينا ان نقلص من نشاطاتنا، ونركز على نشاطاتنا الأساسية، وهذا لن يؤدي بالطبع الى زيادة توظيفاتنا في مجال العمل في البلدية، قال رئيس بلدية كونغفيل كينيت يوانسون، الذي تعاني بلديته من أزمة مالية قديمة، حيث كانت عائداتها الضريبية هذا العام أقل بثمانية وعشرين مليون كرون، ويتوقع ان يتزايد الأنخفاض في العام المقبل.

وتتوقع جميع البلديات المئتين التي شملتها الدراسة، تراجعا في عائداتها الضريبية، وزيادة في نفقات المعونة الأجتماعية في العام المقبل، ويقول ستيغ أوروستفيورد مدير مكتب الروابط السويدية التي جرت الدراسة بطلب منها ان الأزمة المالية في طريقها الآن الى نشاطات البلديات والمحافظات وميزانياتها، ولأن ما يقلق هو ان بلديات قليلة نسبيا لديها أستعدادات كبيرة لمعالجة الأزمة:

تسعة من كل عشر بلديات شهدت انذارات بتسريح عاملين من القطاع الخاص أو القطاع العام يسكنون فيها، وقال ربع البلديات التي شملتها الدراسة انها تواجه مشاكل في مواجهة الأزمة الأقتصادية. كينيت يوانسون يتطلع الى التعاون مع البلديات الأخرى في المنطقة لكنه يستبعد أن تكون بلديته قادرة على حل مشاكلها بنفسها:

وتتطلع ثمانية من كل عشرة بلديات الى مساعدات حكومية للخروج من الأزمة، لكن وزير البلديات ماتس أوديل أمتنع في حديثه لأذاعتنا عن تقديم وعد يهذا الشأن:

ـ نحن نتابع التطورات بدقة شديدة، وأنا لا أستطيع ان أستخلص اننا يمكن ان نعود الى رصد توظيفات اضافية، وليس لدي الآن مثل هذا الوعد.

************************************

أزمة مالية تجبر مستشفى كارولينسكا على تسريح مئات العاملين

يواجه مستشفى كارولينسكا الجامعي في سولنا، وهو من أكبر مستشفيات العاصمة، يواجه أمة مالية خطيرة، توجب عليه توفير ثمانمئة وعشرة مليارات كرون في السنوات المقبلة، مما يعني أن مئات من العاملين بالمستشفى مهددون بفقدان أعمالهم، وقال مياكييل فوش نائب مدير المستشفى أن الأدارة تخطط لتخفيض يشمل أعداد العاملين وكذلك نشاطات المستشفى:

ورفض فوش الأفصاح عن الأعداد التي سييتم تسريحها من العمل أو الأقسام التي سيجري فيها التسريح:

لكنه وردا على سؤال ان كان الأمر يتعلق بمئات المسرحين أجاب بالأيجاب:

المدراء في المستشفى أبلغو أمس العاملين الذين يقارب عددهم الألف وخمسمئة بالوضع المالي الحرج الذي تواجهه المؤسسة، وبانها قد سجلت هذا العام عجزا في الميزانية بمقدار مئتين وستين مليون كرون، وبان العجز المتوقع في العام المقبل قد يصل الى خمسمئة وخمسين مليون.

وحسب صحيفة سفينسكا داغ بلادت فان مستشفيات سويدية عديدة تواجه هي الأخرى أزمات مالية منها مستشفى سالغرينسكا الجامعي في يوتيبوري، والمستشفى الجامعي في مالمو ومستشفى أوربرو الجامعي، وأن عليها لمعالجة الأزمة ان توفر مابين مئة الى ثلاثمئة مليون كرون في العام المقبل. وترتبط أزمات المستشفيات السويدية الكبرى بالتراجع القتصادي وأرتفاع أثمان المواد الطبية، وزيادة أعداد المرضى.

لكن نائب مدير مستشفى كارولينسكا ميكاييل فورش يقول ان عمليات التوفير التي ستعتمد سوف لن تعود بالضرر على المرضى:

ـ سنقوم بكل ما يمكن من اجل ان لا يحدث هذا، وذلك عبر التأكد من أن العاملين يكرسون كل وقتهم لتفحص اوضاع المرضى والعناية بهم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".