Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

تقرير السياسة الخارجية يتوقع تحديات كبيرة في فترة رئاسة السويد للأتحاد الأوربي

وقت النشر onsdag 18 februari 2009 kl 17.19
وزير الخارجية كارل بيلدت يلقي تقرير الحكومة عن السياسة الخارجية

رسم تقرير الحكومة السويدية عن الوضع العالمي، الذي قدمته الحكومة اليوم للبرلمان صورة قاتمة عن التطورات على صعيد السياسة العالمية. وحسب التقرير الذي القاه وزير الحارجية كارل بيلدت فان عام 2009 سيكون عام تحديات أقتصادية، وسياسية، أكبر حجما وأوسع نطاقا من تلك التي واجهها العالم على مدى زمن طويل، وسيكون التعاون الدولي هذا العام أمام أختبار صعب.

كارل بيلدت قال ان عام 2009 سيكون عاما لمعالجة الأزمة، ولهذا فان قيادة السويد الدورية للأتحاد الأوربي التي ستبدا منتصف هذا العام لن يكون بمقدورها تجنب الكثير من الأحداث غير المتوقعة.

حسب بيلدت فان هذه القيادة سترث الأثار السياسية للتراجع الأقتصادي، ونمو التوترات السياسية الممتدة من فلسطين الى البنجاب في الهند. ففي الشرق الوسط جعلت حرب غزة الأوضاع أكثرتعقيدا. والأعتداء الأرهابي في بومباي في العام الماضي زاد من تعقد العلاقات بين القوتين النوويتين الهند و باكستان. وتطور الأوضاع في أفغانستان ينطوي على مخاوف عميقة.

وخلال النقاش تساءل ممثل الحزب الأشتراكي الديمقراطي المعارض أوربان آلين ان كان وزير الخارجية مهتم بتوسيع الأتصالات مع الأطراف المستفيدة من المساعدات في فلسطين لتشمل جمع الأطراف؟:

على مدى الأعوام الماضية كانت تقارير الخارجية السويدية تؤكد ان البلاد تبتعد عن أي تحالف عسكري، أما تقرير هذا العام فقد أكتفى بالقول ان السويد تتمسك بخطها فيما يتعلق بالسياسة الأمنية. ولكنه تضمن عبارة أن التعاون الوثيق مع حلف الناتو في معالجة الأزمات ذو أهمية ستراتيجية بالنسبة للسويد. وبسبب حساسية العلاقة مع حلف شمال الأطلنطي ”ناتو” فان تقرير بيلدت لم يشر الى موقف بالنسبة لمساهمة السويد في قوات الناتو للتدخل السريع. وهو ما قوبل بالترحاب من جانب آلين:

في المقابل ليس هناك من خلاف على السياسة السويدية فيما يتعلق بتعزيز التعاون الدفاعي مع البلدان الأسكندنافية، ولذلك جاء في تقرير الحكومة السويدية: في بلادنا أرادة سياسية واسعة لمواصلة تطوير التعاون الدفاعي بين بلدان الشمال.

بيلدت وجه نقدا شديدا للتدخل الروسي في جورجيا، وأعترافها باوسيتيا الجنوبية كدولة مستقلة، وأعتبره ليس فقطا أنتهاكا لسيادة دولة أخرى، وأنما ضربة للقانون الدولي. نقد بيلدت لروسيا لم يمنعه من التأكيد على أهمية التعاون الأقتصادي معها.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".