Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

إي آف ميتال تدعو إلى تخفيض أوقات العمل بثمانين بالمئة لتجنب موجات تسريح جديدة

وقت النشر tisdag 3 mars 2009 kl 11.39

إختلفت ردود الأفعال بشأن الإتفاقية الخاصة بمواجهة الأزمة الإقتصادية التي وقعت عليها نقابة إي آف ميتال وهي الاتحاد العام لنقابات عمال الصناعات المعدنية من جهة وأرباب العمل من جهة ثانية والتي تقضي بتخفيض رواتب العمال إلى نسبة ثمانين بالمئة.

وبحسب الإتفاقية فإنه وعوض لجوء الشركات إلى تسريح موظفيها وعمالها تحت تأثير الظرف الإقتصادي العصيب الذي تمر به البلاد تتفق النقابات وأرباب الشركات على إجازات وتأهيل العاملين مقابل تعويضات حددت بنسبة ثمانين بالمئة من الراتب الأساسي.

ستيفان لوفغرين رئيس نقابة إي آف ميتال يقول أن الإجراء الجديد جاء في ظرف صعب يحتم علينا التصرف لإنقاذ مناصب العمل ويضيف ستيفان لوفغرين أنه يمكن النظر إلى الإجراء الجديد على كونه مرتب تسريح مؤقت، فهو تخفيض في أوقات العمل يصل إلى نسبة لا تتعدى عشرين بالمئة مقابل حصول العامل على تعويضات عن هذه النسبة

ماعدا هذا الإجراء ليس هناك حل بديل سوى التسريح يؤكد ستفان لوفغرين رئيس نقابة إي آف ميتال.

وفي حوار لبرنامج أكتيالت الإخباري بتلفزيون آس في تي قال ستيفان لوفغرين أنه من الخطأ تسمية الإجراء بتخفيض الأجور بنسبة عشرين بالمئة، مضيفا أن الأمر يتعلق في الواقع يضيف رئيس نقابة إي آف ميتال بتخفيض أوقات العمل إلى حد لا يتجاوز ثمانين بالمئة مقابل مرتب تسريح مؤقت أو تلقي تدريب تأهيلي.

لكن حتى وإن إختلفت التسميات المطلقة على هذا الإجراء فإن تخفيض أوقات العمل أو الرواتب إلى ثمانين بالمئة مؤشر آخر على مدى تردي الوضع الإقتصادي في البلاد توازيا مع أزمة عالمية مالية متفاقمة لم تضع أوزارها بعد.

ويعد قطاع الصناعات المعدنية إحدى القطاعات التي أصابها الركود جراء الظروف الإقتصادية والمالية المتأزمة، حيث شهد القطاع إلى غاية الآن تسريح حوالي ثلاثين ألف عامل من أعضاء الاتحاد العام لنقابات عُمال الصناعات المعدنية إضافة إلى أربعين ألف عامل تم إشعارهم بقرار التسريح.

وبحسب نقابة إي آف ميتال فإن الإجراء الجديد القاضي يتخفيض وقت العمل إلى حد أقصاه ثمانين بالمئة مقابل مرتب تسريح مؤقت أو تدريب تأهيلي، هكذا إجراء يهذف إلى إنقاذ فرص عمل الفئة الأخيرة أي الأربعين ألف عامل المهددين بالتسريح مستقبلا.

ويقول أندرش نارفينغار المدير التنفيذي لشركة تكنيكفورتوغن أن هكذا إجراء يهذف أولا وقبل كل شيئ لإيجاد بديل لتسريحات إضافية للعمال، فنحن نخشى أن نكون على مقربة من موجات تسريح أخرى. فهذا الإجراء إذن يوفر بديل مهم يرفع عبء التكاليف من على عاتق الشركات المثقلة بالديون ويزيل خطر التسريح من أفق العمال المهددة مناصبهم.

وقد إختلفت ردود أفعال النقابات المختلفة عضوة كانت في إي آف ميتال أو غيرها حول هذا الإجراء، وسنتابع التفاصيل في نشرتنا يوم غد كما سنلقي الضوء على قرار الاتحاد العام لنقابات عمال الصناعات المعدنية برفع رسوم تعويض البطالة المعروفة بآ كاسن مثلما جاء في بيان صحفي صدر قبل قليل لم يحدد فيه إتحاد نقابات إي آف ميتال نسبة الزيادة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".