Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

أنخفاض أعداد طالبي اللجوء القصر الذين يحصلون على حق الأقامة في السويد

وقت النشر onsdag 4 mars 2009 kl 14.33
منظمة أنقذوا الأطفال بين المعترضين على التعامل الجديد من اللاجئين القصّر

على مدى زمني طويل كان الفتيان والفتيات دون الثامنة عشرة الذين يصلون السويد بمفردهم طلبا للجوء يحصلون على معاملة سخية من جانب السلطات، ونادرا ما كانت ترفض طلباتهم، لكن هذا المنحى بدأ يشهد مؤخرا تطورا معاكسا، أذ تقلصت أعداد من يحصلون منهم على حق الأقلمة في السويد. هذا ما رصدته على أية حال معطيات منظمتي العفو الدولية، وأنقذوا الأطفال فرع السويد، اللتين أعتبرتا ذلك تطورا خطيرا.

مصلحة الهجرة لا تنفي بدورها انها قامت بتشديد شروط منح الأقامة لطالبي الجوء القصر الذين يفدون الى البلاد دون رفقة ذويهم، وأنها أصبحت تعيد عددا منهم الى البلدان التي قدموا منها.

وحسب معطيات المنظمتين أمنيستي وريدا بارن فان ثمانين بالمئة فقط من القصر حصلوا على الأقامة في السويد عام الفين وسبعة، وأنخفضت النسبة الى أربعة وخمسين بالمئة عام الفين وثمانية. وتؤكد المنظمتان أن النسبة في أنخفاض مستمر.

كيم قاصر من بوروندي قصد السويد طلبا للجوء، ورفض طلبه لثلاث مرات، وصدر قرار بأبعاده عن السويد يقول:

ـ لا أستطيع ان أرفض. أنا أنتظر التسفير. أنا أعرف ان الموت ينتظرني، وآمل ان أتمكن من الحياة لشهرين آخرين. يقول كيم الذي يوضح أن أحدا من أقاربه لن يكون في أستقباله في بوروندي، لأن أسرته لم يعد لها وجود.

وفيما يتقلص عدد القصّر من طالبي اللجوء الذين يحصلون على حق الأقامة، تتزايد أعداد القادمين الجدد منهم الى البلاد. مارغريتا شيليرمان محامية في مكتب للأستشارات القانونية عملت على مدى سنوات في قضايا طالبي اللجوء القصر، عبرت عن قلقها من تزايد نسبة رفض طلباتهم:

ـ حسب منظوري فان هناك تشددا أكثر مما ينبغي ان يكون، هناك حاليا شكوك كبيرة فيما يتعلق بحق الأطفال في اللجوء. وفيما تؤكد مادلين سيليتس من منظمة العفو الدولية على وجود موقف متشدد في معالجة قضايا اللاجئين القصّر، تقول كريستينا سفيتش من منظمة أنقذوا الأطفال أن هذا المنحى بدأ بعد أقرار قانون اللجوء الجديد، وأنه صار يجري أبعاد اللاجئين القصّر دون اية ضمانه بوجود من يستقبلهم في بلدانهم التي يبعدون اليها. وحول هذا الأمر تقول القانونية في مصلحة الهجرة ريغمور لونغستروم انهم في المصلحة لم يعودوا يضعون شروطا مشددة لأبعاد اللاجئين القصر كما كانوا يفعلون في السابق:

ـ لم يعد توضع شروط عالية، كنا في السابق نشترط تقريبا لأبعاد طالب اللجوء القاصر ان يكون الوالدان مستعدان لرعاية القاصر المبعد.

في حالة كيم ليس هناك من والدين يمكن ان يستقبلاه في بوروندي عند أبعاده، ويقوم الموظف المسؤول بالبحث عمن سيقوم بهذه المهمة. المحامية مارغريتا شيليرمان تقول عن ذلك:

ـ أذا ما نفذت عملية الأبعاد بحق كيم دون أن يتوفر له من يرعاه في بلاده فستكون تلك نهايته.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".