Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

البلديات تتجه إلى تسريح المعلمين

وقت النشر onsdag 11 mars 2009 kl 10.37
مدرسة يولستا- مصدر الصورة: المجلة

توصل تحقيق قام به اتحاد المعلمين إلى أن ثلث البلديات السويدية قامت بإنذار ألف مدرس من إمكانية تسريحهم من وظائفهم وذلك بسبب تداعيات الأزمة الإقتصادية وتأثيرها على ميزانيات البلديات.

وبحسب ميتا فييلكنر رئيسة اتحاد المعلمين فإن البلديات التي تعاني من تراجع في وضعها الإقتصادي هي التي هيئت مدرسيها لإمكانية الإستغناء عن خدماتهم. خاصة أن بعض البلديات لديها تخوف من أن يزداد وضعها الإقتصادي سوءا مما يؤدي إلى تقليص الدعم للمدارس حيث تستهلك المدارس أموال هائلة. وهذا أمر تعتبره فييلكنر مؤسف كونه من الأمور التي حذر منها الأتحاد. واضافت فييلكنير أنها ترغب بأن تحذر من خطر تردي المستوى الدراسي في السويد كنتيجة مباشرة لذلك.

وقامت بلديات بإنذارحوالي ألف مدرس من إمكانية تسريحهم من وظائفهم هذا بحسب التحقيق الذي أجراه اتحاد المعلمين والذي أجاب عليه خمسة وسبعون بالمائة من البلديات. أكثر المتضررين هم المعلمين في شمال وغرب السويد بالإضافة إلى سمولاند في حين كان فيه عدد المتضررين في ستوكهولم ومالمو قليلاً لكن هذا لا يستثني المدينتين إذ أن الأزمة قد تصل قريبأ إلى هاتين البلديتين ومدارسها.

ويرى مجلس بلديات ومحافظات السويد عدة تفسيرات للتحذير بتسريح الموظفين أهمها انخفاض عدد التلاميذ في المرحلة الثانوية و المنافسة بين المدارس التابعة للقطاع العام والمدارس الخاصة.

ويرى بير ارنه أنديرشون مسؤول في مجلس البلديات والمحافظات أنه هناك علاقة مباشرة بين الوضع الإقتصادي المنحدر للبلديات وعدد الذين قد يخسرون وظائفهم

يقول بير أرنه أن الشروط الإقتصادية في البلديات تتحكم في عدد المدرسين في المدارس وبما أننا في وضع غير واضح حاليا أعتقد أن إدارات المدارس تحمي نفسها من خلال تحذير المدرسين. فقد تحتاج المدارس للقيام بذلك في وقت مناسب وبالتالي قد لا تضطر المدارس لتسريح المدرسين.

وقام عدد من المدارس بتسريح حوالي الثلاث مائة مدرس لغاية الآن وحذرت ميتا فييلكنر من أن تتكرر تداعيات الأزمة الإقتصادية التي حلت بالبلاد في بداية التسعينات حيث شهدت المدارس صفوف بها عدد كبير من الطلبة. وتخشى فييلكنر أن يتأثر الطلبة ذوي الإحتياجات الخاصة وأن لا يتمكن الطلبة من الحصول على الإهتمام الفردي الذي يحتاجونه.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".