Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

السويديوت يغيرون موقفهم تجاه إستعمال الطاقة النووية

وقت النشر torsdag 12 mars 2009 kl 11.34
السويديون يغيرون موقفهم من إستعمال الطاقة النووية

بدأت الموجة السويدية المناهضة لإستعمال الطاقة النووية بالإنحسار، بعد مرور ثلاثة عقود على إنطلاقها وهي الموجة التي بلغت ذروتها بتصويت السويديين ضد شارنكرافت في إستفتاء شعبي سنة ألف وتسعمئة وثمانين. فلأول مرة ٍيبدي الرأي العام السويدي تغيرا شبه جدري في موقفه تجاه مشاريع البلاد في مجال الطاقة النووية حيث بين إستطلاع سنوي ضخم للآراء أشرف على إعداده معهد الأبحاث سوم بجامعة يوتبوري أن الشعب السويدي لم يكن يوما على هذا المستوى من التجاوب الإيجابي تجاه إستعمال الطاقة النووية أي شارنكرافت كما تسمى باللغة السويدية.

وجاءت نتاج الإستطلاع الذي شمل ثلاثة آلاف ومئتين وتسعة وخمسين شخصا كالتالي:

  • نسبة واحد وخمسين بالمئة قالوا أنهم مع إستعمال الطاقة النووية.
  • ونسبة واحد وثلاثين بالمئة قالوا أنهم مع إنهاء إستعمال الطاقة النووية.

وعن هذه النتائج يقول البروفسور سورين هولمباري من جاعة يوتبوري إن ما توصلنا إليه من خلال إستطلاع الآراء الذي قمنا به في فصل الخريف هو أن من عدد من يريدون إستعمال الطاقة النووية في المستقبل يحتل الريادة وليس إنهاؤها.

في استفتاء شعبي عام ثمانين، صوت السويديون لصالح التخلي عن الطاقة النووية تدريجيا على امتداد ثلاثين عاما، وقد عادت قضية الطاقة النووية لتطرح بقوة بعدما تخلت الحكومة البرجوازية الحالية بقيادة فريدريك راينفالت عن سياسة السويد السابقة والداعية إلى إغلاق حميع منشآتها النووية مع حلول عام ألفين وعشرة.

وتأتي نتائج سبر الآراء الذي قام به معهد الأبحاث سوم بجامعة يوتبوري في فصل الخريف الماضي، أي حتى قبيل إعلان الحكومة عن رفع الحظر على بناء مفاعلات نووية، لتشكل دعما قويا لنهج الحكومة في هذا المجال

وتبدو مونا سالين رئيسة حزب الإشتراكي الديمقراطي من بين القلائل الذين يتمسكون بالتخلي عن إستعمال شارنكرافت على المدى البعيد، وهو موقف لا يشاركها فيه أعضاء حزبها وهو ما قد يتحول إلى مشكل إذا ما طرحت القضية في النقاش الإنتخابي كما يقول سورين هولمباري البروفسور بجامعة يوتبوري قبل أن يضيف هولمباري لكن يجب أن لا ننسى أن المعارضة لم تقدم لغاية الآن مقترحا بديلا لمقترح الحكومة ونحن لا نعلم ماذا ستقدم أحزاب السوسيال ديموكراترنا، اليسار والبيئة كمقترح مضاد لما أعلنته الحكومة.

وللتذكير فإن تراجح حكومة فريدريك راينفالت عن قرار إتخد قبل ثلاثين عاما بحظر بناء مفاعلات نووية جديدة لم يكن ليتحقق لولا التغير الجدري والمفاجئ لموقف حزب الوسط وهو عضو في التحالف الحكومي البرجوازي، بعدما كان سانتاربارتيت في السابق من أكبر المعارضين للطاقة النوووية في السويد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".