Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

دور رعاية المسنين تواصل صرف أدوية ضارة ولا لزوم لها للنزلاء

وقت النشر torsdag 19 mars 2009 kl 17.39
صورة من أحدى دور رعاية المسنين في السويد

يتناول أربعون بالمئة من نزلاء دور المسنين أدوية مضادة للأكتئاب، ويريد مجلس الرعاية الأجتماعية الآن من البلديات ومجالس المحافظات وضع قواعد محددة بشأن صرف تلك الأدوية وحجم جرعاتها للمسنين. إذ يشير تقرير بهذا الشأن صدر عن مجلس الرعاية الأجتماعية أن تلك الأدوية التي لها مضاعفات جانبية خطيرة أحيانا ما تزال تصرف أحيانا دون ان تكون هناك حاجة لصرفها لبعض النزلاء. وقال كريستير نيليريد رئيس قسم المسنين في المجلس:

ـ أن مجلس الرعاية الأجتماعية يستغرب من أستمرار ذلك رغم التحذيرات التي أطلقناها عاليا على مدى سنوات عديدة حول المشكلة. هناك قصور في معالجة قضية أدوية المسنين على مختلف المستويات من الأطباء الى الممرضات والممرضين ومساعديهم.

مجلس الرعاية الأجتماعية حذر منذ فترات طيلة من المضاعفات السلبية للحجم المفرط وغير المبرر لأدوية مضادات الكآبة التي تصرف للمسنين، لكن التقرير السنوي الأخير حول الرعاية الطبية للمسنين يشير الى الوضع ما زال على حاله. ومن المعطيات التي تضمنها التقرير ان خمسة عشر بالمئة من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن الثمانين عاما يعطون صنوفا مختلفة من تلك الأدوية أو عدد منها. وهي نسبة تزيد عما كانت عليه عام الفين وخمسة.

ويتركز القلق على المسنين من نزلاء دور الرعاية، الذين يتلقون ضعف ما يتلقاه نظرائهم من الأدوية المضادة للأمراض النفسية. فالدوية المضادة للكآبة تصرف لحوالي خمسين بالمئة من الرجال في دور رعاية المسنين وأربعين بالمئة من النساء اللواتي يعشن في تلك الدور. وبالأضافة الى ذلك هناك الأدوية المهدئة والمنومة التي تؤدي الى التشوش في رؤوس المسنين وتزيد من مخاطر تعثرهم. ومن الأدوية الخطرة وغير الضرورية التي تصرف لنزلاء دور المسنين دواء ضد الخرف نيورو بليبتيكا، الذي يؤكد الخبير الصحي يوان فاستبوم ان له تأثيرات سيئة منها مخاطر الموت المبكر:

ويعتقد فاستبوم ان سبب الصرف غير المبرر لتلك الأدوية يتمثل في جهل العاملين في دور رعاية المسنين لكيفية معالجة أوضاع المسنين:

ـ لديهم مريض مضطرب، ربما يزعج بثية النزلاء، ولا يعرفون كيفية معالجة حالته، فيطلبون الى الطبيب أن يكتب له شيئأ، هذا أبسط ما يمكن ان يقال. ويمضي فاستبوم الى القول أن صرف تلك الأدوية ينبغي ان يكون من جانب طبيب ذو معارف عالية بها، طبيب متخصص، ويوضح انه يتعين تحسن عملية متابعة تطور حالة المريض:

ـ ينبغي ان تفحص الأدوية التي يتناولها المسن بأنتظام، وأن يسأل الطبيب نفسه بأستمرار عما أذا كانت هناك من حاجة الى المضي في صرفها له، وأن كانت لها فاعلية أيجابية. وأذا كان الجواب سلبيا على أحد هذه الأسئلة فمعناه انه قد حان وقت تغيير العلاج. والسؤال في الغالب هو ما أذا كان يتعين التوقف عن صرف الدواء.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".