Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

البلديات غير مهيئة لتدفق طلبات المعونة الإجتماعية

وقت النشر måndag 23 mars 2009 kl 16.26

اظهر مسح أجراه مكتب الأخبار إيكوت أن ثلثي البلديات السويدية غير مهيئة لتدفق طلبات المعونات الإجتماعية.

تسريح العديد من الموظفين وغلاء الأسعار واضطرار الآلاف إلى التوجه لمكاتب الرعاية الإجتماعية وطلب معونة اجتماعية هي عدد من ثمار الأزمة المالية. أمر يشكل بنفسه أزمة للبلديات التي ليست مستعدة ماديا لتلبية سكانها الذين يلجأون لها من أجل الحصول على دعم مادي يساعدهم على تلبية احتياجاتهم اليومية. وفي المسح الذي أجراه مكتب الأخبار إيكوت والذي رد عليه تسعون بالمائة من البلديات السويدية جاء أن 66 بالمائة من البلديات غير مستعدة ماديا لتحمل الكلفة الزائدة التي خلقت من جراء تسريح الموظفين في القطاعين الخاص والعام. إحدى البلديات المتأثرة هي فالشوبينغ التي تحدث نائب رئيس لجنتها كوني يوهانسون عن اسباب الأزمة بالقول : نبدأ بالعمل على موازنة السنة خلال شهر أيار/مايو من كل سنة. مقترح الموازنة يكون جاهزا في شهر أيلول/سبتمبر واتخذت القرارات خلال شهر أكتوبر/تشرين أول وخلال هذا الشهر لم تكن الأزمة المالية مطروحة على الخارطة. لكنها ظهرت خلال نهاية الخريف وتفاقمت بشكل هائل لذلك لم يكن تخصيص أموال للمعونة الإجتماعية في الحسبان.

كلفة توجه العديد من سكان البلديات الذين سرحوا من وظائفهم للمعونات الإجتماعية ازدادت بنسبة ستة بالمائة خلال عام واحد. وكافة المؤشرات تؤدي إلى طريق واحد وهو زيادة عدد الذين يقرعون باب المعونة الإجتماعية خلال ما تبقى من عام ألفين وتسعة.

ومن الأسباب الأخرى لزيادة عدد الذين يطلبون مساعدة إجتماعية هو تقليص مدة مساعدة صندوق البطالة وترك العديد من المواطنين للنقابات التي كانوا ينتمون لها. وتتوقع بلدية فالشوبينغ ان تتضاعف تكلفة المعونة الإجتماعية خلال العام الحالي وفي أربوغا تخشى مديرة قسم المعونات الإجتماعية لينا ديبيرن أن تطول مدة دفع المعونات الإجتماعية في المستقبل القريب عما هو الحال اليوم. إذ أن العاطلين عن العمل الذين مرت مدة طويلة على تواجدهم خارج سوق العمل يجدون صعوبة أكبر في العودة إلى سوق العمل بسبب ازدياد المنافسة على الوظائف المتبقية مما قد يطيل مدة الإعتماد على المعونة الإجتماعية.

تعرض البلديات لهذا الضغط المادي يثير تعجب ستيفان أكربي مسؤول مالي في مجلس بلديات السويد إذ أنه من المفترض أن تكون البلديات مهيئة لمثل هذا الضغط الذي يتزامن مع تعرض العديد للتسريح من وظائفهم وترك الآخرين لنقابات العمال. وأكد على أنه مهم جدا ان تركز البلديات على التخطيط لعام ألفين وعشرة.

وحمل أوله أوتيربيري من بلدية اربوغا الحكومة مسؤولية التخطيط لتسريحات واسعة النطاق مشيرا إلى أن التخطيط لمثل هذه الأمور ليس من مسؤوليات البلديات إنما يجب أن يقع تحت موازنة الحكومة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".