Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
تحذير هام لسكان اورنخولدسفيك: تصاعد دخان كثيف جراء حريق نشب في مصنع دومخو

تحقيق في فضيحة AMF ورئيسة الإتحاد العام للنقابات تنفي معرفتها بالأمر

وقت النشر tisdag 24 mars 2009 kl 15.41
فانيا لوندبي فدين ويوران تونهامار

بدأت سلطة التحقيق في المخالفات المالية التحقيق في كيفية نقل المدير العام لشركة الإدخار التقاعدي أ.إم. إف ونائبه أموال تقاعد هائلة باسمهما قبل إعلان الشركة عن قرارها بتقليل قيمة التقاعد.

تحقيق سلطة التحقيق في المخالفات المالية أدى إلى فضيحة تكشف كل يوم عن معطيات جديدة لكيفية تعامل مدير عام لشركة إدخار تقاعدي تعتبر سادس أكبر شركة في البورصة السويدية. إذ كشف أولا عن نية المدير العام السابق ل AMF كريستير إلميهاغينز بنقل تقاعده عن ثلاث سنوات والذي تصل قيمته لثلاثين مليون كرون من الشركة قبل أن تعلن الشركة عن إضطرارها لخفض قيمة التعويضات بمعدل مائة كرون في الشهر.

وما أن بدأ الحديث عن الأمر إلى أن بدأت الإنتقادات تهل على الشركة لإرتفاع قيمة التقاعد التي يحصل عليها المدير العام السابق والتي تعادل العشرة ملايين في السنة الواحدة. وكانت رئيسة الإتحاد العام للنقابات فانيا لوندبي فيدين عبرت عن غضبها من عدم اتطلاع مجلس إدارة الشركة على شروط العقد الذي أبرم مع المدير العام الأسبق والذي سمح له بتقاضي قيمة تقاعد عالية وأكدت على أنها تشعر بأنها خدعت وبأنها غاضبة جدا مما حدث ونفت تواجدها أثناء اتخاذ القرار من أنه سيحصل على هذا الكم الهائل من الأموال.

من ناحيته أكد رئيس مجلس إدارة AMF التي تملكها منظمة أرباب العمل للقطاع التجاري بالشراكة مع الإتحاد العام للنقابات بأنه تم الحديث عن الأمر وطرحه أمام مجلس الإدارة التي تتكون من ممثلي الهيئتين. وأكد يوران تونهامار على أنه تم اتخاذ قرار من قبل مجلس الإدارة في مارس/آذار 2004 بالموافقة على منح إلميهاغنز هذا القدر من تعويض التقاعد من دون أن يعترض أحد وبأنه تم شرح الشروط بشكل مفصل بسبب تشابك العقد وصعوبة شرحه بسبب تواجد عقدين ولم يعترض أي من أعضاء مجلس إدراة الشركة بما فيهم ممثل الإتحاد العام للنقابات على شروط الإتفاقية

وعاد تونهامار وأكد أنه من المستحيل أن تكون المعلومات الخاصة بعقد تقاعد المدير العام الأسبق وصلت بشكل غير مفهوم خاصة وأنه تم التحقيق بالأمر من قبل لجنة AMF الخاصة بالرواتب والعلاوات والتي كان حاضرا بها إيرلاند أولسون من الإتحاد العام للنقابات وهو شخص متطلع وذكي ولديه كفاءة عالية لذلك لا يمكن الشك بأنه لم يفهم شروط الإتفاقية

ويبقى الآن البحث فيما إذا كانت رئيسة الإتحاد العام للنقابات فانيا لوندبي فيدين متطلعة على الأمر أم أنها كما تقول كانت خارج الصورة.

ودعى الإتحاد أعضاءه اليوم إلى اجتماع خاص لطرح القضية أمام الأعضاء وأعلن رؤساء النقابات الأخرى عن تمسكهم بالثقة الممنوحة ل فانيا لوندبي فيدين ولكن بحذر فرئيسة نقابة الموظفين في البلديات أولفا تورن قالت أنه هناك تساؤل حول الموضوع ومحاولات للحصول على معلومات حول الأمروأضافت أنه أمر إيجابي أن تأخذ لوندبي فيدين المبادرة لإعطاء معلومات وأكدت على أنها لا تزال تثق بها

أما رئيس نقابة الصباغين لارش أوكه لوندين فكان حذرا أكثر إذ قال أنه ينتظر نتيجة التحقيق وأعرب عن استغرابه من الأمر لأنه هناك سياسة متبعة ومعروفة فإذا كان فانيا تشعر بأنها خدعت يبقى أن يظهر المستقبل صحة ما تقوله.

توماس أوستروس الناطق المالي باسم الإشتراكي الديموقراطي رفض أن ينتقد لوندبي فيدين لكنه أكد على أهمية انتظار نتيجة التحقيق إذ أن هناك العديد من الذين ينتظرون معرفة ما حدث خاصة وأن فانيا لوندبي فيدين وأوربان بيكستروم أكدا عدم معرفة مجلس الإدارة بالأمر لذلك فإنه مهم جدا أن يتم التحقيق بالأمر.

يذكر أن شركة AMF قامت بتخصيص أكثر من ستين مليون كرون لتقاعد كريستير إلمهاغنز ثلاثين مليون منها فقط خلال السنوات الثلاث الأخيرة من فترة عمله.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".