Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

أربعة أعوام على أختفاء المواطن السويدي من اصول عراقية شاكر الدجيلي

وقت النشر måndag 30 mars 2009 kl 16.52

تكتمل يوم غد أربعة أعوام على أختفاء المواطن السويدي من أصل عراقي شاكر الدجيلي الذي فقدت آثاره خلال رحلة قام بها في مثل هذه الأيام من عام 2005 الى العراق عبر العاصمة السورية دمشق. ولذلك ينظم أصدقاء شاكر يوم غد في العاصمة السويدية ستوكهولم أمام مبنى البرلمان السويدي. وقالت زوجته شذى الدجيلي في حديث لأذاعتنا انهم سيقدمون في أعقاب الأعتصام رسالة الى وزير الخارجية أو من يمثله تطالب بتنشيط العمل من أجل الكشف عن مصيره.

شذى الدجيلي ترى ان السلطات السويدية لم تبذل الجهد المناسب في هذا الأتجاه، وتقول ان المسؤولة عن ملف شاكر في وزارة الخارجية قد انتقلت للعمل كسفيرة في بلد ما، دون أن تبلغ بان موظفا آخر قد حل محلها في متابعة الملف. أندرش يورله من وزارة الخارجية قال لأذاعتنا ان من المعتاد ان  تتغير مهام العاملين في الوزارة، لكن هناك قسما خاصا فيها يتولى متابعة مثل هذه القضايا.

ولدى الأستفسار عن سبب عدم أخبار زوجة شاكر الدجيلي عن أسم المسؤول الجديد قال يورله:

ـ ان الملف لم يغلق لدينا، لكننا لا نتوفر على أفكار عما يتعين القيام به، لقد اجرينا أتصالات بالشرطة ومع الشرطة الدولية ـ الأنتربول ـ. وتنفي السلطات السورية ان يكون محتجزا لديها، ويضيف قمنا خلال هذه السنوات بالعديد من المحاولات، بضمنا أتصالات على مستوى سياسي عال.

وكنا في القسم العربي في الأذاعة السويدية قد نظمنا في مبنى الأذاعة لقاء جمع شذى الدجيلي والسفير السوري في ستوكهولم، أطلعته خلاله على ما لديها من معلومات تشير الى ان زوجها محتجز في أحد السجون السورية، وقد وعد السفير بالتحري عن هذه المعلوماتوالأتصال بها لأعلامها بالنتائج. وهي تقول انه لم يتصل بها، وعندما زارته بطلب منها، برر عدم الأتصال بان كان يعتقد بانها لن تصدق ما سيقدم لها من معلومات، وهي ان شاكر قد غادر بالفعل الأراضي السورية، ويمكن ان يكون قد تعرض لحادث ما في المنطقة الفاصلة بين المعبرين البريين بين سوريا والعراق. وهو أمر ترفض شذى بالفعل تصديقه.

شاكر الدجيلي لجا الى السويد في الثمانينات لمعارضته السلطات الحاكمة في بلاده آنذاك، وحصل على الجنسية السويدية، وبعد الأطاحة بصدام حسين عمل مستشارا أقتصاديا في الجمعية الوطنية العراقية، وقد يكون هذا هو السبب في محاولات جرت على صفحات الأنترنيت لتشويه سمعته، ومن ذلك ما ما زعم عن علاقة بين شاكر وأجهزة مخابرات دولية، أذ يؤكد بسام محيي وهو من الأصدقاء المقربين لشاكر ان هذه الأشاعات تستهدف عبر شاكر النيل من جهات سياسية معينة في العراق.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".