Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الإشتراكي الديمقراطي يسجل تراجعا قياسيا في شعبيته لدى الناخبين

Publicerat måndag 6 april 2009 kl 15.31

التحالف البرجوازي الحكومي يحوز على ثقة الناخبين بنسبة أكبر من أحزاب المعارضة حيث بين آخر إستطلاع للرأي قامت به شركة ديموسكوب الإستشارية أن شعبية حزب المودراترنا قد إرتفعت بنسبة خمسة وثلاثين بالمئة ليتفوق بذلك على غريمه السوسيال ديموكراترنا.

وبحسب إستطلاع الرأي الذي قامت به شركة ديموسكوب الإستشارية فإن حزب المودراترنا كان سيتبوأ صدارة الأحزاب السياسية من حيث الشعبية لو تم تنظيم إنتخابات في الوقت الحالي.

وبررت رئيسة الحزب الإشتراكي الديموقراطي مونى سالين تراجع شعبية حزبها بالفترة الزمنية التي أعد فيها إستطلاع الرأي وهي الفترة التي تميزت بهيمنة قضية صندوق التأمينات آ مي آف وآنيا لوندبي فيدين على وسائل الإعلام، وتضيف مونى سالين يجب علينا إظهار تقاسمنا الإستياء مع الناخبين بشأن إنتشار اللاعدالة، الحوافز المادية المعروفة ببونيسار والطمع وكذلك إستيائنا وبنفس الحدة من التخفيض غير العادل للضرائب.

ويشاطر إبراهيم بايلان سكرتير حزب الإشتراكي الديموقراطي رئيسة حزبه الرأي إذ يرجع هو الآخر سبب تراجع ثقة الناخبين في حزبه إلى التغطية الإعلامية لفضيحة آ مي آف على حد قوله.

وعما إذا كان الجدل السياسي والإعلامي بخصوص قضية رئيسة إتحاد آل أو العام للنقابات له يد فعلا في تراجع شعبية السوسيال ديموكراترنا يقول كاروان طاهر، الصحفي السياسي بالإذاعة السويدية في أوروبرو.

ويمكن قراءة تقدم المودراترنا من خلال أرقام الإستطلاع الذي أعدته شركة ديموسكوب بطلب من جريدة إيكسبريسن المسائية والتي بينت إرتفاع شعبية حزب المحافظين بنسبة أربعة فاصلة ثمانية.

هذه النتيجة تعود إلى حنكة رئيس الوزراء فريدريرك راينفالت ووزيره للمالية أندرش بوري كما يقول الزميل الصحفي كاروان طاهر بسفاريس راديو أوروبرو.

حزبا الوسط سانتار بارتيت والمسيحي الديموقراطي لم ينلهما مانال حزب المحافظون من الإنتشار، فالوضعية لا تبدو وردية إطلاقا بالنسبة لحزبي سانتر وكودي وهما عضوان في التحالف البرجوازي الحكومي، وكلاهما تراجعا إلى نسبة أقل من أربعة بالمئة من أصوات الناخبين وهي النتيجة التي تزيحهم من قائمة الأحزاب العضوة في البرلمان في حالة عدم تحسين شعبيتهما قبيل تنظيم الإنتخابات القادمة.

إستطلاع الآراء لشركة ديموسكوب الإستشارية حمل من جهة أخرى حزب ديموقراطيو السويد إلى قائمة الأحزاب البرلمانية بحصوله على نسبة أربعة فاصلة إثنين من أصوات الناخبين.

Grunden i vår journalistik är trovärdighet och opartiskhet. Sveriges Radio är oberoende i förhållande till politiska, religiösa, ekonomiska, offentliga och privata särintressen.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".