Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

قليل من طالبي اللجوء يحصلون على رخصة عمل

وقت النشر onsdag 8 april 2009 kl 15.38

انخفض، الى حد كبير، عدد طالبي اللجوء الذين يحصلون على رخصة عمل، خلال فترة انتظار بت مصلحة الهجرة بطلبات لجوئهم، ، ذلك منذ ان قامت الحكومة بتطبيق الاجراءات الجديدة في هذا الخصوص في منتصف ديسمبر العام الماضي. والتي يشترط بموبجها ان يقدم طالب اللجوء اوراقه الثبوتية التي تدل على شخصيته، كجواز السفر اووثائق اخرى معتمدة.

الاذاعة السويدية قامت بالتحقيق حول هذا الموضوع وتبين ان الانخفاض في عدد طالبي اللجوء الذين يحصلون على عمل يصل الى تسعين بالمائة.

احدهم وليد، الذي جاء السويد مع بداية العام الحالي وقدم اجازة عمل لكن طلبه رفض

وليد القادم من غزة يحمل وثائق ثبوتية عديدة، مثل الهوية الشخصية صادرة من السلطات الاسرائيلية، وكذلك هوية الدراسة الجامعية مزودة بالمواد التي درسها والعلامات:

حسب القواعد التي ادرجتها سلطات الهجرة وبدء العمل بها منذ الخامس عشر من ديسمبر العام الماضي هو ان يكون لدى طالب اللجوء جواز سفر او يمكن ان يثبت هويته بطريقة اخرى ووليد يقول بان جواز سفره اخذه منه المهرب الذي جاء به الى السويد، وهو يرى بان ماقدمه من اثباتات هوية كانت كافية:

لان وليد لم يقدم جواز سفر او شهادة جنسية كاثبات لشخصيته فهو لم يحصل على عمل في السويد وهو ليس الوحيد. خلال الاشهر الثلاثة الاولى من العام الحالي لايتجاوز عدد الذين يلبون الشروط المطلوبة سوى 400 شخصا، قياسا الى اكثر من 4000 شخصا للفترة نفسها من العام الماضي، اي بانخفاض بنسبة 90 بالمائة.

بعض اسباب الانخفاض يمكن ان تعود الى ان عدد طالبي اللجوء في الفترة الاخيرة اصبح اقل قياسا للفترة السابقة، وان الاطلاع على الطلبات والبت بها يتم احياينا بصورة اسرع، لان احد شروط طالب اللجوء على عمل هو ان البت بطلبه بتجاوز الاربعة الاشهر، لكن السبب الرئيسي هي القواعد الجديدة التي تسير عليها سلطات الهجرة، والتر يراها وزير الهجرة توبياس بيلستروم بانها جيدة:

من جانب يطلب من طالب اللجوء ان يقدم اتبات هويته الشخصية، ونحن نعلم ان هنالك حالات كثيرة جدا تصل الى مابين تسعين الى تسعة وتسعين بالمئة لايقدم فيها طالبو اللجوء اثباتات للهوية الشخصية، حيث يقولون ان ليس لديهم سبيل للحصول عليها... ومن جهة اخرى نقدم نحن فرصة الدخول الى سوق العمل بشرط ان يقدم الشخص رغبة طيبة في العمل. اعتقد ان هذا توازن جيد. يقول وزير الهجرة توبياس بيلستروم:

لكن محامي اللجوء هانس بريدبيري لا يعتقد بان القواعد الجديدة لمصلحة الهجرة بامكانها ان تزيد من عدد طالبي اللجوء الذين يقدمون على ابراز الهوية الشخصية، ولكن بالمقابل سيكون هناك الكثير ممن يقدمون على العمل بالاسود:

في السابق كانت لدى طالبوا اللجوء امكانية ان يعمل من اجل اعالة نفسه فيما ينتظر البت بطلبات لجوئهم، لكن الان ليس لديهم هذه الامكانية، كما تقحم فأرا في زاوية، لانهم ليس لديهم هوية يقدمونها

يقول المحامي هانس بريدبيري مضيفا القول:

سيكون هنالك الكثير من العمل بالاسود، اذ عليهم ان يوفروا الطعام وعيش حياتهم اليومية، سيكون هناك شعور قوي بالانعزال عن المجتمع، لا اعرف بالضبط ماذا يقصد السياسيون من وراءه.

يقول محامي اللجوء هانس بريدبيري.

ولكن وليد طالب اللجوء من غزة وقد درس علوم الكومبيوتر يطمح في ان يحصل على عمل باختصاصه، يمكن ان يعيل به نفسه ، ولا يرغب مطلقا العمل بالاسود، لذا فأنه انتقل من ستوكهولم ليعيش في مدينة صغيرة:

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".