Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
موازنة الربيع

البرلمان يناقش مشروع الميزانية الجديدة في ظل الازمة المالية

وقت النشر onsdag 15 april 2009 kl 10.22
وزير المالية اندرس بوري وبيده مقترح الميزانية الجديدة

ناقش البرلمان مشروع الميزانية الجديدة، حيث ترصد الحكومة اموالا في محاولة منها للتقليل من تأثيرات البطالة، لكن المعارضة ترى بان ماجاء في المشروع لايحقق الهدف، وحسب معطيات الحكومة فأن كلفة البكالة سوف تزداد بشكل كبير خلال العام الحالي وكذلك العام القادم.

وزير المالية اندرس بوري عرض في الساعة العاشرة من صباح اليوم مشروع الميزانية على البرلمان وتجري الآن مناقشته، المجلة اطلعت على المقترحات الواردة في مشروع الميزانية، ومما ييبدو ان الازمة المالية القت بظلالها على عدد من النقاط المفصلية فيها...

عشرة مليارات هي كلفة البطالة لما تبقى من السنة عشرة مليارات تغطي تكلفة صندوق البطالة وإجراءات ضم الشباب إلى سوق العمل وتطوير إمكانية إيجاد فرص عمل لمن هم خارج سوق العمل. سبع مليارات للبلديات للعام القادم وعشرة مليارات للعامين القادمين.

موازنة الربيع تركز على البطالة المتزايدة في إطار الأزمة الإقتصادية حيث يقل الطلب على المواد التي تصدرها السويد كالفولاذ والورق والشاحنات مما أدى إلى ارتفاع نسبة البطالة ودخول حوالي ال46000 شخص إلى إجراءات إعادة التأهيل للعودة إلى سوق العمل.

ولخص وزير المالية أنديرش بوري موقف الحكومة بالقول:

إنها أوقات عصيبة تلك الأوقات التي نمر بها والحكومة تواجه هذه الأزمة لأنها هي والحكومات التي سبقتها تحملت مسؤولية وتمكنت من تعزيز إحتياطها أثناء فترة الإزدهار لكي تتمكن الآن من تقديم إعفاء ضريبي للدخل مما يمكن الأسر من رفع دخلها الشهري إن تحمل المسؤولية هو الذي مكننا من الإستثمار في بناء سكك حديد وطرق والأبحاث العلمية والمعرفة إن تحمل المسؤولية هو ما مكننا من تقليل ديوننا وهي المسؤولية التي تمكننا من الحفاظ على الرفاهية بالرغم من الأزمة.

وانتقد الناطق المالي باسم الإشتراكي الديموقراطي المعارض توماس أوستروس موازنة الحكومة وعكس صورة أخرى عن الصورة التي قدمها وزير المالية بوري إذ أن خزينة الدولة شهدت عجزا بأكثر من مائة مليار كرون بعد وجود فائض بنفس القيمة. الحكومة ستضطر إلى استلاف أموال لتغطية العجز الناتج عن زيادة تكلفة التشغيل و نقص الدخل العام بالإضافة إلى ارتفاع التكلفة العامة و نقص الإنتاج القومي الإجمالي

ولام أوستروس الحكومة لما يواجهه الآن العاطلون عن العمل الذين وبحسب تعبيره أصابهم خوف عقب خروجهم من نقابات العمال بسبب تمويل الحكومة لخفض ضريبة الدخل برفع رسوم صندوق البطالة.

وواجه أوستروس بوري بمخاوف المواطنين

إن الناس خائفون من فشل التأمين من البطالة إنهم خائفون من أنهم سيصبحوا فقراء إذا اصبحوا عاطلين عن العمل. إنك تتحمل مسؤولية خاصة في هذا الأمر. هناك نصف مليون شخص دفعوا خارج سوق العمل وأنت تأتي إلى البرلمان من دون أن يكون لديك مقترح بكيفية إعادتهم أو تأمين ضمان ضد البطالة ليس للعاطلين عن العمل فحسب بل أيضا لمن يواجهون خطر خسارة وظائفهم لأنهم يتقشفون ويحافظون على أموالهم خوفأ من الوقوع في الأزمة.

واعتبرت المعارضة العشرة مليارات كرون التي خصصتها الحكومة لتغطية تكلفة البطالة بالقليلة وطالبت بالإستثمار في الدورات التعليمية وإصلاحات في تأمين صندوق البطالة. إذ سأل توماس أوستروس أنديرش بوري لماذا لا يقوم بعمل أي شيئ للتعامل مع الصدمة التي أدت إلى نقص الشعور بالأمان. واستطرد قائلا لماذا لا تقدم أي مقترحات لتغطية الإخفاق التاريخي الذي قمت به كوزير للمالية حيث سقت العديد خارج سوق العمل قبل موجة البطالة التي اجتاحت البلاد.

أما أنديرش بوري فعرض مفهومه لأبعاد رفع الضرائب

إذا رفعنا قيمة الضرائب لأصحاب الدخل القليل والمتوسط وزدنا المعونة الإجتماعية يقود ذلك إلى قلة عدد الذين يعملون وطول مدة البطالة. مما يؤدي إلى أن الذين هم خارج سوق العمل يصبحون أقل نشاطاً في البحث عن فرص عمل وبالتالي يقع الكثيرون منهم في فخ الإجازات المرضية الطويلة الأمد مما يزيد نسبة المعونات الإجتماعية المدفوعة مما يؤدي بدوره إلى سوء فعالية سوق العمل وارتفاع تضخم العملة أمر يؤدي بدوره إلى تعزيز العزلة عن سوق العمل.

ولم تقتصر الإنتقادات على المعارضة بل انتقد ستيفان فولستر من اتحاد أرباب العمل الموازنة مشيرا إلى أنها تحتوي على العديد من المساعادات والقليل من الإستثمارات وقال إنه يمكننا القول بأن أنديرش بوري هو أفضل وزير مالية حصل عليه الإشتراكيون الديموقراطيون لأنه هناك العديد من الدعم المادي للبلديات و مجالس المحافظات بينما يحصل الإستثمار على حصة ضئيلة جدا. إنه مهم جدا أن يكون هناك دعم للعاطلين عن العمل لكن إذا كانت هناك استثمارات أكثر سيؤدي ذلك إلى الحد من خسارة الموظفين لوظائفهم.

أما أنيت كارنهيده من نقابة موظفي القطاع العام فتقول بأن الأهم هو أن تقدم فرص للتعليم لأن أهم ما في الأمر هو أن يتمكن الذين فقدوا وظائفهم من العودة إلى سوق العمل.

رئيسة الإتحاد العام للنقابات فانيا لوندبي فيدين اعتبرت الدعم المخصص للبلديات قليل جدا إذ أنه لن يحصن البلديات من اضطرارها لتسريح العديد من موظفيها.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".