Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
وفد إسلامي يزور السويد

وفد من منظمة المؤتمر الإسلامي يزور السويد

وقت النشر torsdag 16 april 2009 kl 16.08

يزور السويد وفد من منظمة المؤتمر الإسلامي وذلك قبيل ترأس السويد للإتحاد الأوروبي .يترأس الوفد الإسلامي السفير والمدير العام للشؤون الثقافية والإجتماعية لدى المنظمة حماية الدين بصحبة مستشار الأمين العام للمنظمة أوفق غوتشن و أموال حق من مكتب الأمين العام. والهدف من الزيارة هو بحث سبل لتعزيز التعاون بين الإتحاد الأوروبي خاصة أثناء فترة ترأس السويد له و هي لمدة ستة أشهر ابتداءا من الأول من تموز/يوليو.

وتحدث السفير حماية الدين عن الهدف من زيارة الوفد إلى السويد مستهلا حديثه بأن الوفد أتى إلى السويد في رسالة نوايا حسنة من قبل الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلى لشعب وحكومة السويد حول رغبة الهيئة بالتعاون مع السويد

إننا نأمل بتعاون مع الإتحاد الأوروبي خاصة وأننا بدأنا في التفاعل والإستشارة وعقد لقاءات جانبية حول التعاون مع الأتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية والسيد سولانا وآخرين. وكان الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي قد أجرى لقاءات ومحاولات تواصل مع الدول التي ترأست الإتحاد الأوروبي خلال السنوات الماضية وكان من المهم أن نلتقي مع السويدين لكي نتعرف عن أولويات السويد خلال فترة ترأسها للإتحاد.

وعن كيفية التعاون بين السويد والإتحاد الأوروبي من جهة ومنظمة المؤتمر الإسلامي من جهة أخرى تحدث حماية الدين من أنه وبالرغم من أن السويد ستكون لديها الكثير من الأولويات خلال فترة ترأسها للإتحاد الأوروبي إلا أن الوفد تمكن من تحديد عدة مجالات للتعاون وتمكنوا من خلال لقاءات مع عدة مسؤولين من الوزراة الخارجية السويدية بما فيها وجود هيئتان دوليتان ترغبان في التعاون في كافة المجالات بما فيها التعاون السياسي والإقتصادي بالإضافة طبعا إلى الحوار الخاص في التعاون الثقافي والمودة الذي سيكون من أحد أهم الأولويات لدينا وتحدث حماية الدين على مساعي الترويكا الإسلامية والترويكا الأوروبية التي تلتقي على هامش إجتماعات هيئة الأمم المتحدة مشيرا إلى مساعي منظمة المؤتمر الإسلامي إلى تطبيق هذه اللقاءات وعقدها خارج الإطار الأممي أيضا لتصبح مثبتة وممارسة بشكل دوري خاصة وأن هيئة المؤتمر الإسلامي و الإتحاد الاوروبي سباقان في طرح ومناقشة الأمور التي تهم المجتمع الدولي.

هذا واشاد السفير حماية الدين بدور السويد كونها من الدول السباقة في المحافظة على أسس الديموقراطية واحترامها. وتحدث عن المجالات السياسية التي تبديها الهيئة وهي قضية الشرق الأوسط بالإضافة إلى أفغانستان ودارفور وقضية تشاد والسودان واشار إلى رغبة الهيئة بالتعاون مع مؤسسة أنا ليند وتحدث أيضا عن تعاون مشترك بين الهيئة والإتحاد الأوروبي في ملف غينيا وموريتانيا.

وفي لقاء غير رسمي مع عدد من الصحفيين السويديين تحدث حماية الدين عن حرية التعبير عن الرأي وتطرأ إلى الرسوم الكاريكاتورية مشيرا إلى أن الهيئة تحترم حرية التعبير عن الرأي لكن حرية التعبير عن الرأي يجب أن لا تتعدى على حقوق الآخرين حتى ولو كانوا ينتمون للأقليات.

وأكد على أن الهيئة تسعى لمتابعة كيفية التعامل مع المسلمين الذين يعيشون كاقليات سواء في دول الأتحاد الأوروبي أو في بلدان أخرى وكان الوفد التقى بممثلين للمسلمين في السويد لأخذ صورة عن كيفية تعامل المجتمع السويدي والمؤسسات مع المسلمين في السويد وأشاد إلى أن الصورة كانت إيجابية باستثناء الحديث عن موقفين سلبيين لكنهما تم التعامل معهما بأسلوب يحترم المسلمين ودينهم وتقالديهم

يقول حماية الدين أنهم عند لقاءهم بعدد من القادة المسلمين لاحظوا أنهم ينظرون لأنفسهم على أنهم سويديون وهم فخورون بهويتهم الدينية بالطبع ولا يشعرون بأي قيود تجاه ممارستهم لشعائرهم الدينية وأعجبنا من خلال زيارتنا لمدرسة سمح فيها للطالبات المسلمات ارتداء الحجاب أو الزي الإسلامي كما كما يطلق عليه أحيانا. ولم نعجب فقط بما رأيناه بل تشجعنا لأننا راينا فعلا وجود تجانس ووئام بين المسلمين والغير مسلمين في المجتمع السويدي ونأمل بأن يطبق هذا في دول أخرى من دول الإتحاد الأوروبي التي تضع شروطا تحد المسلمين من ممارسة دينهم بحرية

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".