Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

خفض نسبة الفائدة الرئيسية الى 0،5%

وقت النشر tisdag 21 april 2009 kl 09.46

كما كان متوقعا قام البنك المركزي السويدي من جديد بخفض نسبة الفائدة الرئيسية، وهذه المرة بنسبة 0،5 بالمائة، حيث تصبح النسبة 0.5 % ،  وكان البنك المركزي قد علل اقدامه على هذا الاجراء الذي اتخذه في التاسعة والنصف من صباح اليوم، لعدة دوافع منها  للتخفيف من التدهور الحاصل في فرص العمل، ومن اجل مساعدة الانتاج في انهاضه من الركود الحاصل فيه، وايضا بهدف مواجهة التضخم لان يصل الى حدود 2 بالمائة.

مدير عام البنك المركزي ستيفان اينغفيس قال في مؤتمر صحفي ان الوضع الاقتصادي في السويد مشابه لماكان في تسيعان وثلاثينات القرن الماضي:
”حالة اليوم من خلال معطيات حجم النمو يمكننا من المقارنة لما كان عليه الوضع في ثلاثينات وتنسعينات القرن الماضي، مما يعني ان العام الحالي 2009 سئ جداً، ثم سيتحسن الوضع الاقتصادي العالمي والسويدي تدريجيا، لكن العام الحالي من الصعب على المرء ان يعمل شيئا ازاءه”. يقول مدير عام البنك المركزي السويدي
وفي سياق ذكر الخلفيات التي ادت الى اقدام البنك المركزي على هذه الخطوة بخفض نسبة الفائدة الرئيسية، يشير البنك الى ان الازمة المالية العالمية اثرت بشكل شديد على الوضع الاقتصادي السويدي، فالصادرات السويدية الى الخارج انخفضت بشكل حاد نهاية العام الماضي، الحال في سوق العمل ساءت وبشكل سريع، والاستهلاك المنزلي  بات طوره ضعيفا قياسا الى السابق. مدير البنك المركزي ستيفان اينغيس يقول 
”في هذه الحالة نقوم بتقييم  مايمكن ان يكون مناسبا فيما يتعلق بالتطور الاقتصادي في البلاد، كما ان علينا انولي اهتماما خاصا الى كيفية عمل النظام المالي حين تصل  الوضع الى هذا المستوى الذي وصل اليه، وفي اي مجال يمكن للسياسة النقدية انيكون لها دور متعاظم.”
ولمعرفة رأي الاقتصاديين في هذا الاجراء الذي اقدم عليه البنك المركزي اتصلنا بمارون عون رئيس مركز استشارات اصحاب الشركات العالمية في السويد  حيث اكد لنا الهدف الرئيسي من اقدام البنك المركزي على خفض نسبة الفائدة الرئيسية بالقول:
واحد من اهداف خفض البنك المركزي لنسبة الفائدة هو ان تتوفر للبنوك امكانية لتقديم قروض الى المواطنين، لكن البنوك غالبا ما تتأخر في اجراءاتها هذه، مارون عون ثانية:
هذا ما يخص المواطنين ولكن ماذا بشأن الشركات الصغيرة التي تحتاج الى قروض البنوك لتسيير العملية الانتاجية، هنا الامر مختلف، يقول الاقتصادي مارون عون،  اذ ان خفض نسبة الفائدة الرئيسية لايحل مشكلة اصحاب الشركات الصغيرة:
التقارير الاقتصادية الخاصة بالمستوى الاقتصادي في البلاد التي تم اعدادها في الفترة الاخيرة اشارت بشكل ملحوظ الى ان تدني الوضع الاقتصاد اصبح اكثر مما توقعه الاقتصاديون وتقديرات البنك المركزي، في شهر فبراير، شباط الماضي... ويقارن انخفاض نسبة الفائدة الرئيسية اليوم بالانخفاض السابق الذي جرى في الحادي عشر من فبراير شباط حيث خفض البنك النسبة من 2 الى 1 بالمائة، واليوم يخفضها الى النصق ايضا من 1 الى نصف بالمائة.. في بلدان كثيرة تم خفض نسبة الفائدة الرئيسية الى صفر بالمائة، ويمكن ان تقوم السويد بهذا الاجراء بعد فترة، ولكن هذا لايعني كثيرا، يقول مارون عون:

هذا وخلال الفترة الاخيرة تم خفض الفائدة الرئيسية من اربعة فاصلة خمسة وسبعين بالمائة الى صفر، فاصلة خمسين بالمائة، ومن المنتظر ان تبقى نسبة الفائدة الرئيسية على هذا الانخفاض وربما ستنخفض مجددا، حتى العام 2011، ويرى البنك المركزي ان نسبتها الحالية اليوم اي 0،5 بالمائة ستبقى حتى العام 2010.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".