Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
إعادة فتح قضية بايريت باي

محامي أحد المحكومين بقضية موقع بايريت بي يشكك بنزاهة القاضي ويطالب بإعادة البت في القضية

وقت النشر torsdag 23 april 2009 kl 14.45

شكك محامي دفاع أحد الشباب المحكومين بقضية موقع بايريت باي بيتر ألتين بنزاهة القاضي وطالب بإعادة فتح البت في القضية.

يستند ألتين في تشكيكه بنزاهة القاضي إلى علاقة له مع ممثلي شركات الإنتاج وانتمائه لنفس الجمعية التي ينتمي إليها عدد من المحامين الذين مثلوا شركات الإنتاج وهي جمعية تعنى بالحقوق الفكرية.

وكانت القناة الثالثة في إذاعتنا كشفت عن وجود علاقة مباشرة بين القاضي وأحد أطراف النزاع مما بدوره يضع علامة استفهام عما إذا كان حكم القاضي متحيزا لصالح شركات الإنتاج. وأكد بيتر ألتين الذي أعرب عن استغرابه وصدمته لوضع القاضي لنفسه في مثل هذا الموقف أنه لم يكن على أي علم بانتماء القاضي لمثل هذه الجمعية.

وكان ألتين قد علم في نهاية العام الماضي أن أحد المحلفين في لجنة المحكمة كانت لديه علاقة ما مع إحدى شركات الإنتاج الموسيقي فقدم على الفور طعنا في نزاهته وطالب بفصله عن القضية ووافقت المحكمة على ذلك وتم فصل العضو المحلف عن القضية وفي هذا الوقت لم يتم طرح إمكانية أن يكون القاضي أيضا في نفس الوضع وهذا بحد ذاته أمر خطير جدا إذ أنه يجرح الثقة في المحكمة.

وسيطالب ألتين في مرافعته لدى محكمة الإستئناف بأن يشطب قرار المحكمة الإبتدائية بسبب التحيز وبأن تعاد القضية إلى المحكمة الإبتدائية مع تغير القاضي.

ويرى عدد من الخبراء أنه كان على القاضي أن يمتنع عن الحكم في هذه القضية والتنازل لقاضي آخر. لكن القاضي توماس نوردستروم نفى أن يكون منحازا لطرف شركات الإنتاج مشيرا إلى أنه يوجه نفس السؤال لنفسه عند استلامه لأي قضية.

ويصدق محامي إحدى شركات الإنتاج التي هي طرف في قضية موقع بايريت باي بيتير دانوفسكي على تصريحات القاضي مؤكدا على أن العلاقة التي تربط بين قاض وبين محامي دفاع في قضية من خلال انتمائهما إلى جمعية للحقوق الفكرية بها مئات الأعضاء ليست بأي شكل من الأشكال سببا للتحيز وقلة النزاهة.

وكانت المحكمة الإبتدائية حكمت في الأسبوع الماضي على أربعة من مؤسسي الموقع بالسجن لمدة سنة وغرامة بقيمة ثلاثين مليون كرون.

وبالرغم من انخفاض عدد التحميلات من الإنترنت عقب بدأ المحاكمة خوفا من الملاحقة القانونية إلى أن الأمر لم يردع الشباب عن آرائهم وإصرارهم على حرية تحميل الملفات عبر الإنترنت هذا ما تحدث عنه عدد من طلاب ثانوية تولينغه الذين أجمعوا على أنه من حق الإنسان أن يحمل ملفات لكنه يجب أن يتقبل دفع مبالغ ولو كانت بسيطة

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".